سلطانة

عملية تموين الأسواق تمت في أحسن الظروف بين فاتح شعبان و3 رمضان 1443

أفادت مديرية المنافسة والأسعار والمقاصة التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية أن عملية تموين الأسواق تمت في أحسن الظروف وبتنوع في المواد المعروضة، وذلك خلال الفترة من فاتح شعبان إلى ثالث رمضان 1443ه.

وذكرت المديرية في بلاغ لها حول اجتماع اللجنة الوزاراتية المكلفة بتتبع التموين والأسعار وعمليات مراقبة الأسعار والجودة المنعقد أمس الأربعاء، أن عرض المواد الاستهلاكية يفوق حاجيات الطلب وأنه يغطي الحاجيات من كل المواد والمنتجات المستهلكة خلال شهر رمضان، بل لعدة أسابيع أو عدة أشهر حسب نوعية السلع.

ويندرج هذا الاجتماع، الأول من نوعه للجنة خلال شهر رمضان الفضيل، في إطار العمل التنسيقي والاستشرافي التي تقوم به هذه اللجنة من أجل الوقوف على وضعية التموين والأسعار والمراقبة خلال الفترة ما بين فاتح شعبان و 3 رمضان 1443.

أما فيما يخص الأسعار المسجلة خلال هاته الفترة، فبالرغم من أن أسعار بعض المواد لا تزال تسجل مستويات مرتفعة نسبيا مقارنة مع تلك المسجلة في نفس الفترة من السنة الماضية نتيجة وقع الأسعار في الأسواق الدولية والحالة الجوية في المملكة، فقد بدأت أسعار مواد أخرى تسجل منحنى تراجعي نسبي كبعض أنواع الدقيق والسميد والأرز وبعض الفواكه والتوابل.

أما فيما يتعلق بأسعار الطماطم، والتي عرفت ارتفاعات مهمة قبل شهر رمضان، فقد بدأت تتراجع نسبيا على إثر دخول الأسواق منتوج فصل الربيع.

وجرى هذا الاجتماع بحضور ممثلين عن القطاعات الوزارية المكلفة بالداخلية والفلاحة والصيد البحري والصناعة والتجارة والانتقال الطافي والمؤسسات العمومية المعنية.

وستواصل اللجنة عقد اجتماعاتها كل يوم أربعاء، لرصد تطور حالة الأسواق ووضعية التموين ومستوى الأسعار وحصيلة تدخلات لجن المراقبة للتصدي لكافة أساليب الغش والاحتكار والمضاربة والتلاعب في الأسعار.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا