السبب الرئيسي في تسبب الإنسان بظاهرة الترمضينة

في الوقت الذي من المفترض أن يكون شهر رمضان فرصة للاحترام والتقدير والاتسام بالأخلاف القيمة بين الصائمين، انتشرت مؤخرا ظاهرة اجتماعية تسمى بـ"الترمضينة" التي تعتبر مجموعة من السلوكات الغير المحببة والتي تتجلى في تبادل الشتائم والإهانات والعنف وإرتكاب الجرائم.

وقال عماد بلفقير الباحث والمتخصص النفسي إن الترمضينة تعبير ساذج وتافه عن مكنونات داخلية تحمل شعار "أنا أغضب" وتصدر منه تصرفات غير مرغوبة وألفاظ نابية.

أشار الباحث في تصريح لمجلة سلطانة، أن الترمضينة حالة نفسية تجعلك على استعداد أن تغضب، وأن تقمص دور سينمائي كئيب كتبته الأفكار النمطية عن الصيام، وأحكام مسبقة عن قابلية الإنسان.

في حين أكد بلفقير، أن الجوع  يترجم نقصا في السكر في الدم،  ويزيد من قابلية الغضب وسرعة الانفعال، غير أنها لا تفسر  بتاتا كل هذا الحجم من الحقد والغضب والعنف في الشوارع  في شهر رمضان.

مشاركة