بنعبد الله : لا أنسى أول يوم صيام.. وضروري "الرغايف بالخليع"

حكى نبيل بنعبد الله، وزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة، لمجلة "سلطانة" عن ذكريات طفولته في رمضان قائلا: "لا أنسى الطقوس التي رافقت أول يوم صمته في رمضان وأنا صغير..أتذكر جيدا كيف احتفت بي أمي وألبستي لباسا تقليديا وأطعمتني ملعقة عسل".

ومن الطرائف التي وقعت له في هذا الشهر الفضيل في سنواته الأولى للصيام، حدث أن أغلق عليه باب الثانوية قبل الإفطار، ما جعله يقفز سورها ويقطع خمس كلومترات مشيا على الأقدام. واستغرق منه الأمر ما يزيد عن الساعة حتى وصل إلى البيت بعد الإفطار.

وقال الوزير لـ"سلطانة" إنه يشاهد الأعمال الرمضانية المغربية، خاصة التي تتزامن مع وقت الإفطار، لكنه يهتم أكثر بمتابعة الأخبار والبرامج السياسية والاجتماعية

وأكد بنعبدالله أنه لا يعاني من " الترمضينة" خصوصا بعد مفارقته السجارة منذ ثلاث سنوات، رغم أنه يعاني في الأيام الأولى من صداع الرأس بسبب عدم شرب القهوة والشاي.

مشاركة