حجيب قلق من الصحافيين وهذا رأيه في "تسونامي" و"هضاضاي"

عبر الفنان الشعبي حجيب عن قلقه من الصحفيين وبعض القيمين على القطاع الفني، بعد السهرة التي أحياها في الدورة الخامسة عشر من مهرجان موازين

إذ أكد حجيب، خلال حديثه مع "سلطانة" إنه بالرغم من النجاح الكبير الذي حققه رفقة عبد العزيز الستاتي والعامري  من خلال الحضور  الوازن للجمهور المغربي والذي يقدر بـ250 ألف شخص، لم يتوصل ولو بكلمة تقدير لهذا النجاح من أي أحد، موضحا " كنت  أنتظر أن يتصل بي أشخاص قيمين على الفن أو صحافيين لشكرنا أو لتقديرنا أو حتى كلمة تشجيع في حقنا وفي حق الفن الشعبي".

وأفاد حجيب أن الفن الشعبي يبقى محبوبا من الطرف المغاربة "لأنه نابع من الشعب يتحدث عن مشاكلهم وهمومهم وأفراحهم أيضا".

وتعليقا عن نسبة الحضور الكبير الذي حققه خلال سهرته التي أحياها رفقة الستاتي والعامري، أوضح أنه "تفاجأ بالحضور الكبير للجمهور المغربي، بالرغم من أنه معتاد على عدد الحضور الذي يستقطبه خلال سهراته"، مشيرا إلى أن نجاح الحفل   متمثل في الفنانين الذي شاركوا فيه  قائلا : "لأننا نعمل كفارق متكامل". في إشارة منه إلى الفنانين الذي رافقوه في احياء سهرة بموازين مثل عبد العزيز الستاتي.

وعن انتقادات التي توجه للفنانين الشباب من خلال كلمات الأغاني مثل " هضيضاي" وتسونامي التي لم تروق كثيرا لنجاة اعتابو، أوضح  حجيب أن" لكل زمان فرسانه، وهو لا يستطيع أن ينتقد هؤلاء الشباب، لأن رأيه لن يؤثر كثيرا في مسيراتهم".

وتابع حديثه مع سلطانة قائلا :" عندما برزنا أول مرة، انتقدنا الكثيرون لكن الشباب في ذلك الوقت تقبلنا واستمع إلينا باهتمام.. هذا أمر عادي، وهكذا هم الشباب الجدد، في نهاية هذا زمانهم"

لكن حجيب أكد أنه كفنان شعبي يجب عليه أن يتشبث بالموروث الأصيل للفن الشعبي، ويلتزم به في الغناء كما هو، لكي يكون هناك "ميزان في الموسيقى المغربية" على حد تعبيره.

أما حول صيامه شهر رمضان أكد حجيب أنه غالبا يقضيه في المنزل، ويمارس عبادته كسائر المسلمين مشيرا إلى أنه "مكيترمضنش"  ولا يحب الناس الذي يغضبون بسرعة خلال شهر الفضيل.

 

مشاركة