رانيا.. أول عارضة "ماكياج" فوق كرسي متحرك

بينما تهرب قريناتها المعاقات من الاحتكاك بالمجتمع هربًا من نظرات العطف والشفقة، فإن الفتاة المصرية رانيا رشدي كان أداؤها مختلفا، ووصل بها الأمر إلى درجة العمل كعارضة ماكياج من فوق كرسي متحرك، لتصبح أول معاقة تعمل في هذه المهنة.

وبمساعدة أصدقاء لها وفريق محترف تستعين رانيا رشدي بمصورين وخبراء تجميل لمواجهة وصمة الإعاقة في عالم الأزياء.

وبدأت رانيا العمل في المجال كعارضة للحجاب ولأدوات تجميل في عمر 21 عاما لكنها بدأت تعرض أثوابا نسائية (فساتين) عندما استشعرت عدم وجود عارضات أزياء من المعاقات، حسب ما ذكرته وكالة رويترز.

وتنتقد رانيا ر شدي بيوت الأزياء التي لا توظف عارضات يعانين إعاقات جسدية. وتصف الفتاة نفسها بأنها قادرة على كل شيء بشكل مختلف.

وبدأت رانيا تفقد القدرة على المشي بسبب حالة مرضية عندما كان عمرها ثلاث سنوات لكن كان بوسعها الوقوف حتى سن 19 عاما. وهي لا تستطيع السير الآن وعمرها 24 عاما لكن رغبتها وإصرارها على أن تصبح عارضة أزياء يدفعانها لتجاوز الصعاب.

وتسعى رانيا إلى إثبات أن وجودها على كرسي متحرك لا يمثل عائقا أمام تحقيقها النجاح بل على العكس فإنه يعد دافعا لها لتتحدى التصور العام للجمال.

وتأمل رانيا أن تصبح نموذجا ملهما للجيل الجديد من المعاقين المصريين بإثبات أن الجمال إحساس في عين الناظر. خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية

مشاركة