مغربي يخاطر بحياته من أجل انقاد مسنين في بلجيكا

خاطر شاب مغربي بحياته من أجل انقاد حياة مواطنين بلجيكيين من كبار السن، بعدما حوصرا داخل سيارتهما الغارقة في النهر.

وذكرت صحيفة "La Meuse" أن فؤاد البالغ من العمر 28 سنة وأثناء زيارته لأحد أصدقائه في مقاطعة Liège، قام بفعل المستحيل من أجل انقاد الشاحنة الصغيرة من الغرق بعدما ارتفع منسوب المياه الذي كاد أن يغطيها بالكامل.

فؤاد ينقد المواطنين البلجيكيين

وتواجد أثناء غرق السيارة عدد من الشهود، إلا أن الشاب المغربي قرر المساعدة رغم خطورة الحادث، وعبر عن شجاعته في انقاد المواطنين البلجيكيين اللذان ناديا كثيرا على المساعدة.

فؤاد ينقد المواطنين البلجيكيين

وقال فؤاد في حواره مع الصحيفة نفسها "أنا أعلم أنني خاطرت بحياتي وهذا لأنني لم أستطع تركهما هناك، كما أن هناك شخص أخر قرر المساعدة أيضا عندما اقتربت من السيارة الغارقة".

مشاركة