جامعة محمد الخامس بالرباط تعتزم إدماج اللغة الهندية

قال رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط، سعيد أمزازي، اليوم الأربعاء بالرباط، إن الجامعة تتطلع إلى إدماج اللغة الهندية ضمن اللغات المدرسة.

وأوضح أمزازي خلال حفل تسليم الدكتوراه الفخرية لنائب الرئيس الهندي السيد محمد حامد الأنصاري، الذي يقوم بزيارة رسمية للمملكة، أن جامعة محمد الخامس تتطلع الى تعزيز علاقات التعاون الأكاديمي المغربي الهندي عبر التوقيع على اتفاقية شراكة مع السفارة الهندية بالرباط من أجل تدريس اللغة الهندية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية.

وأضاف أن الجامعة تطمح إلى تطوير تعاونها مع الهند في مجال تبادل الخبرات والتكوين الثقافي مبرزا أهمية الاطلاع على تجربة الطرفين في مجال البحث العلمي والأكاديمي.

وذكر أمزازي بأن العلاقات التاريخية العريقة بين المغرب والهند تعود إلى القرن 14 حين توجه الرحالة ابن بطوطة إلى هذا البلد وأقام فيه عقدا من الزمن قبل أن يوثق رحلته في كتابه الشهير.

ولاحظ أن البلدين عرفا، سبعة قرون بعد ذلك، كيف يحافظان على خصوصياتهما الثقافية مما ساهم في تقارب الشعبين الذي وطدته إرادة البلدين في إرساء شراكة استراتيجية.

وأبرز أمزازي في هذا السياق أهمية الزيارتين اللتين قام بهما صاحب الجلالة الملك محمد السادس الى الهند عامي 2001 و 2015، وأهميتهما في تعزيز علاقات التعاون بين الرباط ونيودلهي.

وخلال حفل تسليم الدكتوراه الفخرية، ألقى السيد محمد حامد الأنصاري محاضرة حول موضوع "التنوع في عالم معولم"، أبرز فيها أهمية القبول واعتماد مبدإ التنوع كفعل حضاري.

وعرف الحفل حضور رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، جميلة مصلي وشخصيات عديدة.

وتعد جامعة محمد الخامس أول جامعة مغربية تمنح هذا اللقب الفخري لشخصية أجنبية منذ 2004، حيث استقبلت الرئيس السينغالي عبدولاي واد

مشاركة