بعد الجدل حول "العمال المنزليين"..الصديقي يترأس وفدا بجنيف ضد تشغيل الأطفال

في الوقت الذي أثار فيه مشروع قانون "تشغيل العمال المنزليين" الذي حدد تشغيل القاصرين والقاصرات في 16 سنة، الكثير من الجدل في الوسط الحقوقي، يترأس وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية عبد السلام الصديقي، وفدا مغربيا للمشاركة  في مؤتمر القمة حول عالم الشغل، واليوم العالمي حول مناهضة ظاهرة تشغيل الأطفال.

ويشارك المغرب بوفد ثلاثي، في فعاليات الدورة 105 لمؤتمر العمل الدولي في جنيف، في الفترة مابين 29 مايو11 يونيو (الحكومة، والمركزيات النقابية العمالية الأكثر تمثيلية، والاتحاد العام لمقاولات المغرب)، وذلك حسب بلاغ للوزارة توصلت به "سلطانة".

و تتوزع أشغال اللجان التقنية على مواضيع العمل اللائق في سلاسل التوريد العالمية، والعمل اللائق في خدمة السلام، والحماية ومواجهة الكوارث، إضافة إلى تقييم انعكاسات إعلان منظمة العمل الدولية حول العدالة الاجتماعية من أجل عولمة عادلة.

وبالمناسبة، يضيف بلاغ الوزارة، أن أعضاء الوفد المغربي سيشاركون في اجتماعات اللجان المختلفة، لاسيما لجنة تطبيق معايير العمل الدولية المعنية بتطبيق الاتفاقيات والتوصيات. كما يشارك الوفد، على هامش هذه الدورة، في الاجتماع التنسيقي مع المجموعة العربية حول الموضوعات المعروضة على جدول أعمال المؤتمر، وفي الاجتماع التنسيقي للمجموعة الإفريقية، فضلا عن مشاركته في مؤتمر القمة حول عالم الشغل، واليوم العالمي حول مناهضة ظاهرة تشغيل الأطفال.

 

مشاركة