مدير مدرسة يتحدى الصعاب لتعليق العلم الوطني

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي  صورة لمدير مدرسة ابتدائية وهو يصعد بدون خوف إلى أعلى العمود لتركيب العلم الوطني في انتظار وصول التلاميذ للقيام بتحية العلم.

وحسب نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي فإن مدير  مجموعة مدارس الرتبة بتاونات الذي لا تفصله عن التقاعد سوى سنتين، لم يرقه تأدية تلاميذه للتحية الصباحية بدون العلم، فقرر أخذ زمام المبادرة  وإصلاحه بنفسه رغم علو العمود وإمكانية سقوطه لعدم استخدامه أية معدات السلامة.

مدير مدرسة

فبعد أن مزق العلم وأسقط على الأرض بسبب عاصفة ورياح الأسبوع الثالث من شهر ماي 2016، ليجد المدير نفسه مضطرا لإرجاعه إلى مكانه في حلة جديدة، وليقبله استعدادا لتحية العلم على الساعة الثامنة صباحا من يوم الإثنين  23 ماي 2016.

مشاركة