توقع إخلاء شمال إفريقيا من السكان عام 2050

توقع باحثون في علم البيئة أن جزء من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سيخلو من السكان مع حلول عام 2050.

وذكر موقع "آر تي" أن هذه المناطق من العالم ستشهد هجرة جماعية لسكانها لأنها ستصبح غير صالحة للحياة البشرية بسبب التغييرات المناخية.

من جهة أخرى، وقعت 175 دولة في نهاية شهر أبريل من العام الجاري اتفاقية تنص على الحد من انبعاثات الغازات التي تؤدي إلى تلويث المناخ والبيئة وتسبب في الاحتباس الحراري.

ويرى العلماء بأنها خطوة مهمة لإبطاء وتيرة ارتفاع درجات الحرارة، لكي لا يرتفع معدل متوسط حرارة الأرض أكثر من درجتين مع حلول عام 2050، فيما اعتبر البعض أن هذه الإجراءات تضل محتشمة وغير كافية لإنقاذ كوكبنا من كوارث طبيعية قد تهدد بالجنس البشري.

وتوقع العلماء أن مع حلول عام 2050 سيصل متوسط درجة حرارة النهار خلال فصل الصيف إلى 50 درجة مئوية، وأن أيام الصيف الحارة ستتراوح ما بين 118 و200 يوم مع نهاية هذا القرن.

مشيرين إلى أن كل هذه التغيرات ستؤدي إلى ارتفاع معدل نشوب الحرائق إلى خمسة أضعاف معدلها الحالي بسبب الارتفاع المفرط في درجات الحرارة، إضافة إلى تلوث الهواء في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ستؤدي إلى هجرة الكان من هذه المناطق.

وتجدر الإشارة إلى أن بعض دول الشرق الأوسط كالمملكة العربية السعودية والعراق وسوريا شهدت ارتفاع مهولا في نسبة درجة الحرارة والجفاف مع بداية القرن العشرين مقارنة بما كان عليه خلال السنوات الماضية.

 

مشاركة