الصديقي: لم يعد هناك موظف في الدولة يتقاضى أقل من 3 آلاف درهم

كشف عبد السلام الصديقي، وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، مساء أمس الجمعة بأن الحكومة الحالية حققت مكتسبات عدة لها علاقة بالحوار الاجتماعي، من ضمنها الرفع من الحد الأدنى للأجور بنسبة 10 في المائة بالمقارنة مع السنتين الماضيتين.

وأضاف الصديقي، الذي حل ضيفا مساء الجمعة على برنامج كواليس، بأن الحكومة طبقت الزيادة في أجور موظفي الدولة، مشيرا إلى أنه "لم يعد هناك أي موظف في الدولة يتقاضى أقل من 3 آلاف درهم".

وأبرز الوزير أن البرنامج الحكومي، الذي كان من المشرفين عليه، قد عرف توازنا وارتباطا جدليا بين الجانب الاقتصادي والجانب الاجتماعي، كاشفا بأن "ميزانية الدولة المخصصة للقطاعات الاجتماعية لم تنزل على 52 في المائة".

ومن ضمن إنجازات الحكومة المشرفة، بحسب الصديقي نجد، "الزيادة في منح الطلبة فضلا عن تطبيق نظام التعويض عن فقدان الشغل، الذي أشار إلى أنه يعتبر "مكسبا هاما" لأن المغرب "يعد من بين دول العالم الثالث الـ13، التي يوجد فيها نظام التعويض عن فقدان الشغل".

وأشار الصديقي كذلك إلى أنه، "تم الرفع من نسبة الحماية الاجتماعية، كما أنه لأول مرة في تاريخ المغرب استطاعت الحكومة الحالية أن تخفض من ثمن حوالي 2000 دواء إلى حدود 80 في المائة، بالإضافة إلى أن العجز السكني انخفض من 800 ألف وحدة سكنية إلى أقل من 5000 وحدة سكينة خلال الولاية الحكومية الحالية".

وبخصوص الحوار الاجتماعي بين الحكومة والنقابات، قال الصديقي، إن الحوار لا يزال مفتوحا، مشيرا إلى أن "الحكومة قدمت مؤخرا عرضا لا بأس به، تبلغ تكلفته الإجمالية 6 ملايير درهم، لكن النقابات الأكثر تمثيلية لم تقبل بالعرض، لأنها تعتبره "دون مستوى تطلعاتها".

مشاركة