مجيدة بن كيران: سأغيب عن الشاشة إلى أن أجد عملا يستحق

بعدما أدت آخر دور سينمائي لها في فيلم عايدة للمخرج المغربي ادريس المريني، توقفت مرة أخرى الممثلة المغربية المحبوبة، مجيدة بن كيران، عن التواصل مع عدسة الكاميرا التي نقلت للجمهور عطاءاتها وطاقاتها، وذلك بعدما لم تتوصل بأي اقتراحات جديدة مرضية، حسب تأكيدها.

مجيدة بن كيران التي اختارت بعد تخرجها من سلك الماستر في تخصص السينما الوثائقية من جامعة عبد المالك السعدي بتطوان أن تكون خلف الكاميرا، وتخرج أول أفلامها، الذي كان عبارة عن فيلم قصير يحمل عنوان "أثار"، وهو فيلم يتميز عن غيره بالرمزية التي يحكي عبرها القصة التي اختارتها، مستعينة في ذلك بآداء الممثل يوسف آيت منصور والفنانة فاطمة بوجو.

وعن إمكانية ظهورها في أحد الأعمال الرمضانية التي تسجل حاليا من أجل العرض خلال شهر الإنتاجات الدرامية، أكدت بن كيران في تصريح لمجلة "سلطانة" أن ذلك غير وارد أبدا، مؤكدة "لم أشارك إلى الآن في أي عمل لأني لست ممن يحبون الظهور فقط من أجل الظهور، فما عرض علي من أعمال أعدت لرمضان لم يرقني شكلا ولامضمونا"، تقول المتحدثة.

كما أكدت مجيدة، أنها "لا يمكن أن أقبل أي شيء لمجرد محاربة الغياب عن الشاشة، فالفن والتوجه الذي اخترته يفرضان عل أن ألتزم مبادئ واختيارات كانت سببا في حب الجمهور لماجدة بنكيران، ولن أفرط فيها لمجرد أن أظهر في رمضان أو أي موسم آخر، فالعودة للشاشة وللجمهور يتطلبان تريثا واختيارا متقنا، لذلك أفضل أن أغيب مطولا إلى أن أجد عملاا يستحق"، حسب تعبيرها.

مشاركة