العبودي يحرج الوفا ويفجر قضية سكان قرية يشربون الواد الحار

أحرج عضو الفريق الإشتراكي بمجلس النواب ''عبد العزيز العبودي''، الوزير محمد الوفا، عندما فجر فضيحة كبيرة وكشف أمامه عن مواطنين من قرية بامحمد بإقليم تاونات يشربون مياه واد الحار معتبرا الأمر قمة المهانة.

وحسب ما ورد في جريدة الصباح، ظل تساؤل العبودي حول تكاثر الإحتجاجات بسبب الزيادات في فواتير الماء والكهرباء، والإجراءت الإستعجالية لحل هاته المشاكل في دائرة تاونات، و أشار إلى الى أنه ، رغم مرور خمس سنوات على تدشين مصفاة سد الوحدة من قبل الملك محمد السادس ، إلى أنها لم تبشر عملها بعد، ما يسب معانات لعدد من الجماعات منها الرتبة، وسيد الحج محمد، واكدة، وتيوزكانة ، ناهيك عن 300 دوار لم تستفد من هذه المصفاة، ونبه العبودي
ومن جانبه قال الوفا أن الزيادات وقعت في 2014, بعد إقرار هيكلة وتنظيم المكتب الوطني، وإعترف الوزير أن الحكومة استطاعت فقط مراجعة عدد من الفواتير، لكنه إختار عدم الرد حول الإتهامات الموجهة له من طرف نواب فريق الإشتراكي حتى لا يتبادل معهم البوليميك الإنتخابي قبيل إستحقاق سابع من أكتوبر .

مشاركة