الممثلة ماجدة أصدور تتهم مديرا فنيا بالتحرش‎

فجرت الممثلة المغربية الصاعدة ماجدة أصدور التي سبق لها المشاركة في مجموعة من الأعمال الدرامية والسينمائية، واقعة تعرضها لتحرش الجنسي ومحاولة إنتزاع ملابسها، داخل شقة أعدت مكتبا لتوقيع عقد العمل في مسلسل ينتظر بثه في رمضان، وهو من إنتاج شركة مشهورة بالتعامل مع التلفزيون المغربي ليصل الموضوع الى المركز السينمائي المغربي، وتم توجيهه الى المحكمة الإبتدائية بأصيلة

وحسب ما نشرته جريدة الصباح فأن أصدور تتهم مدير ( الكاستينغ ) باستدرجها الى الشقة التي زعم أنها مكتب لتوقيع عقود الشغل مع الممثلين الراغبين في المشاركة في العمل التلفزيوني، الى أن الأخيرة فوجئت بأن الأمر يتعلق بشقة سكنية ولا علاقة لها بأي مكتب، و تزعمت أن المعني بالأمر شرع في محاولة التغرير بها واغرائها رغل أنها مخطوبة و صارحها برغبته الدفينة عبر الحب والإعجاب والغزل لاستملتها و الإيقاع بها، ورغم أنها حاولت بشتى الطرق ابعاده عن مراده، الى أنه شرع في محاولة لنزع ملابسها، وفي تلك الأثناء ، تطور الأمر لتصده نهائيا بالصراخ وطلب النجدة ، ليجد الفاعل نفسه مضطرا الى تكميم فمها بيده وطلب الصفح قبل أنا تغادر الشقة

و في تصريح لمعني بالأمر مع الجريدة ، أكد أن المشتكية سبق أن تقدمت الى مشروع الفني المذكور ، لكن تم التخلي عنها لأسباب فنية تعلق برغبة الطاقم الفني البحث عن ممثلة بديلة، وهذا ما جعلها تفتعل هذا المشكل من أجل الضغط عليه

مشاركة