نعيمة المشرقي نجمة مهرجان فنون الفرجة بتازة

اختار القائمون على تنظيم مهرجان فنون الفرجة في دورته الثانية بمدينة تازة، تكريم وجه من الوجوه التلفزية والسينمائية المغربية المقتدرة، وذلك بجعل نعيمة المشرقي ضيفة الشرف والمكرمة الأساسية  خلال الدورة  التي تحتفي بالمرأة.

هذا الاختيار، جاء بعد نجاح الدورتين السابقتين من المهرجان المنظم بعاصمة المغارات، ليتقرر هذا العام تخصيص النسخة الثالثة من المهرجان الثقافي للاحتفاء بالمرأة، عبر جعل شعارها "النساء في الفنون الفرجة"، والذي ستجري أطوارها ابتداء من 12 ماي المقبل إلى غاية 15 منه.

الحدث الثقافي الذي أصبح موعدا مهما لساكنة المدينة، سيشمل ثلاثة عروض مسرحية مختارة من ذخيرة المسرح المغربي المعاصر دموع الكحول، من إخراج أسماء حوري، وعرض لطيفة من إخراج نعيمة زيتان، ثم كلام الصمت، من إخراج أمين ناصور، كما يتضمن البرنامج، أمسية يتم الاحتفاء خلالها بالموسيقى الصوفية.

المهرجان سيحتفي أيضا بالفنون الفرجوية الشعبية المحلية والإقليمية مثل أحيدوس منطقة تاهلة، عيطة مدينة تاونات، بالإضافة إلى استضافة فرقة شبابية من مدينة سلا.

الاستمرار في تنظيم هذا الملتقى الثقافي، يأتي حسب المنظمين، نتيجة للتعاون بين عدة مؤسسات أكاديمية وفنية مثل جامعة سيدي محمد بن عبد الله، والجامعة المتعددة التخصصات بتازة، ومعهد العلوم الإنسانية في باريس، وجمعية عبور، المعهد الدولي للمسرح المتوسطي، وأيضا ​​المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي بالرباط.

ملصق الدورة الثالثة من المهرجان

 

مشاركة