أطفال تازة يحتفون بأبناء الصين وروسيا

يستقبل المهرجان الدولي لمسرح الطفل، فرق مسرحية من الصين وروسيا لأول مرة في تاريخ المهرجان، بالإضافة إلى العديد من الفرق المسرحية الوطنية والأجنبية من بينها فرنسا، وإسبانيا والسعودية وعمان.
وستقدم الدورة 17 من المهرجان التي يحتضنها إقليم تازة، في الفترة ما بين 21 و24 أبريل الجاري، عرضا مسرحيا، 16 عرضا منها ستوزع على مختلف الجماعات الترابية للإقليم، فيما ستحتضن 45 قاعة بمدينة تازة، 24 عرضا مسرحيا آخرا.

حسن هرنان، المدير الجهوي لوزارة الثقافة، جهة تازة الحسيمة تاونات، اعتبر أن المهرجان الدولي لمسرح الطفل بتازة، أصبح محطة ثقافية فنية دولية وفرصة للتواصل وتبادل التجارب والخبرات بين المهتمين والمختصين في فنون مسرح الطفل، في ظل السعي إلى ترسيخ ثقافة مسرحية واعية بشروط الإبداع المسرحي المختص بالطفولة وقضاياها".
وأكد هرنان أن من أهداف المهرجان الاحتفاء بالطفل وإبراز مواهبه الفنية والثقافية، إذ شهد المهرجان خلال دورته السابقة حضورا مكثفا لتلاميذ المؤسسات التعليمية بتازة، بلغ 16 ألف تلميذ، مشيرا إلى أن المهرجان يستهدف في دورته الحالية 25 ألف تلميذ، سيتمكنون عبر العروض المقدمة من التعرف على نماذج من الحكايات والقصص الهادفة، واكتشاف مواهبهم وقدراتهم الذاتية.

وأضاف هرنان، أن المهرجان نجح خلال دورته السابقة في استقطاب عدد كبير من الأطفال، الذين أبانوا من خلال مواكبتهم للعروض طيلة أيام المهرجان عن استعدادهم النفسي والذهني لاكتشاف ثقافة الدول المختلفة، وهو مكسب تفتخر به مدينة تازة، التي تحتضن هذا المهرجان، خاصة أن مرحلة الطفولة بحاجة إلى مثل هذه التظاهرات لإبراز وصقل المواهب.

إلى ذلك، سيشهد حفل الافتتاح تكريم أحد الفنانين المغاربة، فيما ستضم فعاليات التظاهرة، على غرار الدورات السابقة، مجموعة من الأنشطة الموازية، منها معرض للوحات، وورشات حول المسرح والكتابة المسرحية، بالإضافة إلى حملات تحسيسية عن حوادث السير، طيلة فترة المهرجان، بتنسيق مع اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير.

مشاركة