فدرالية اليسار تنفي تزعم منيب لتحالف مع الاتحاد الاشتراكي وPPS

أكد مصدر مطلع من داخل فيدرالية اليسار، أن خبر تزعم الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، لتحالف يضم كلا من حزب الاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية، لا أساس له من الصحة.

الخبر الذي انتشر سابقا وأكد دخول الأحزاب السابقة الذكر في تحالف وصف بالتاريخي، واعتزامهم خوض غمار الانتخابات البرلمانية القادمة بلائحة مشتركة تتزعمها الأمينة العامة للاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، نتج حسب المصدر، على استطلاع للرأي أجرته مجلة "تيل كيل" حول توقعات المغاربة لرئيس الحكومة المقبل، وهو ما أفرز عن تبوأ نبيلة منيب للمرتبة الثالثة بعد كل من بنكيران، وإلياس العماري.

توحيد اليسار، يظل حسب المصدر المسؤول داخل الفيدرالية، مشروعا قائما كما يتمنى كاتب مقال الرأي الذي نشر الخبر في إطار التمني، لكنه يؤكد في الوقت نفسه أنه ليس هناك أي تنسيق بين قيادات الاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية على أرض الواقع مع القائمين على الفيدرالية إلى حدود الساعة.

كما أكد المصدر ذاته، أن الفيدرالية تظل منفتحة، لأن مسألة إعادة توحيد اليسار تظل شغل الفيدرالية الشاغل الذي تعمل على التقدم فيه بشكل دائم، مؤكدا أنه ليست هناك أي مبادرات من الحزبين المذكورين على العمل في هذا الاتجاه، بل أن الواقع يعكس أشياء أخرى، منها أن حزب التقدم والاشتراكية يظهر أكثر اهتماما للتحالف مع الأصالة والمعاصرة تحضيرا للانتخابات المقبلة.

مشاركة