فرح الفاسي: إقناع لجنة يترأسها الشرايبي فخر والتتويج اعتراف بقدراتي

استطاعت الممثلة المغربية الشابة، فرح الفاسي، التألق مرة أخرى وانتزاع لقب أحسن دور نسائي من بين المتنافسات حوله بالمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة يوم أمس، وهي الجائزة الثانية التي ظفرت بها الممثلة التطوانية الأصل، عن دورها في فيلم "أفراح صغيرة" للمخرج الشريف الطريبق.

هذا التتويج الثاني من نوعه، اعتبرته فرح الفاسي في تصريح لمجلة "سلطانة"، "اعتراف بي كممثلة لديها قدرات، والتتويج مرتين هو فخر كبير وأمر ليس بالسهل، خاصة أن المرة الأولى كانت وطنيا والثانية مغاربيا، وهو شيء أحمد الله عليه لأني لم أكن أتوقعه، وخاصة التتويج الثاني، الذي لم أحضره للأسف بسبب انشغالي بالتصوير والعمل"، تقول المتحدثة.

وعن المنافسة حول اللقب، اعتبرت فرح أنها كانت قوية للغاية، خاصة أن لجنة التحكيم كانت متنوعة، و"كان على رأسها سعد الشرايبي، الذي مثل إقناعه بأدائي بالنسبة لي مفخرة خاصة وأنا في بداياتي، فأن يمنحني مخرج كبير رفقة الفنانين الذين كانوا معه في اللجنة هذه الثقة هو شرف كبير ومفخرة كبيرة"، تؤكد فرح.

وعن القادم من الأعمال، أكدت فرح أن اختياراتها لن تتغير، معتبرة أن التغيير صعب على الممثلين المغاربة، مؤكدة أنه "ليس لدينا فرص كثيرة للاختيار بسبب قلة الأعمال المعروضة، لكن يبقى أمامنا إتقان الأدوار التي تعرض علينا والإبداع في آدائها وإن لم يكن العمل مقنعا بالنسبة لنا على مستوى السيناريو مثلا، فدورنا أن نجعل منه مقنعا لدى المشاهد بالاعتماد على قدراتنا، أما انتظار الأفضل والأقوى فيظل أمرا صعبا"، تقول الفاسي.

وعن ما تحمله هذه الجوائز المتتالية من تحفيز لها، قالت فرح إنه "عندما نكون في البدايات نكون متعطشين لآداء كل الأدوار وكل الأنماط، والجائزة والتكريم في الحقيقة تحفيزي للغاية، لكن إيماني بالله تعالى، وبما أؤديه هو الذي يجعل مساري سائرا في اتجاه النجاح".

مشاركة