كيف تتعاملين مع زوجك حين يتجاهلك ويهملك؟

تنزعج النساء كثيرا من تجاهل أزواجهن لهن، فأي موقف صغير مثل تركيزه في الهاتف أو التلفاز أو في أي عمل أخر، تعتبره المرأة إهمال لها، ولهذا فإن الأنثى تفضل العكس عبر اهتمام وسؤال زوجها لها عن نهارها أو منحها الوقت والقيمة التي تستحقه.

يعد التجاهل من المشاكل الكبيرة التي تعاني منها المرأة والذي يغير من العلاقة بين زوجها ويخلق شرخاً كبيراً بينهما ويتسبب بتعاستهما، لأن الشعور بالسعادة بالقيمة والثقة في النفس تصبح شبه معدومة في ظل تجاهله الكامل لها.

ولهذا إن كنت تعاني من إهمال زوجك لك، حينها يتوجب عليك الحرص على بعض الأمور التي سوف تساعدك على التعامل مع هذه المشكلة:

  • تجبني الدخول في مشاجرات:

عليك تجنب مواجهة زوجك بالاتهامات والانتقادات السيئة، ففي حين شعورك بالغضب اثر تجاهله لك، فان المواجهة ستكون عنيفة وقائمة بالكامل على مجموعة من الانفعالات التي يصعب التحكم بها.
لأن في المقابل يرجح السبب الرئيسي وراء ابتعاده عنك هو تجنبه الشجارات والنقاشات السلبية، لهذا فإن المواجهة حينها لن تساعدك بل العكس صحيح.

  • لا تهددي أو تعطي الأوامر:

لا تستخدمي صيغة الأمر في كلامك لأنه سيجعل الموقف أسوء أكثر وسيحول حديثكما إلى مشاجرة مليئة بالإهانات والاتهامات، كما تجنبي توجيه التهديد بالطلاق أو الانفصال، ولكن حاولي الاعتماد على صيغة هادئة للتعبير عن رغبتك بالتقرب منه في ضل ابتعاده عنك مؤخرا.

  • جلسة مصارحة قاسية مع النفس:

تقوم المشاكل الزوجية على خطأ الطرفين معا لأن لا يوجد مشكلة سببها طرف واحد، ولهذا الاعتراف بعيوبك وخطئك في طريقة معاملة زوجك أمر مهم جدا في علاقتكما، فإن رأيت إنك مقصرة في جانب ما حاولي قول ذلك له أو حاولي العمل على تصحيح ذلك، ما سيجعل تفاعلكما يتغير بشكل إيجابي.

  • شاركيه اهتماماته:

ينشغل الرجل أحيانا بأمور يحبها مثل مشاهدة مباراة كرة قدم او إمضاء الوقت مع الأصدقاء أو ألعاب الفيديو، لهذا حاولي بكل بساطة اقتحام عالمه بطريقة لطيفة عبر الاهتمام بهواياته، لأن مجرد مشاركة حماسه وشغفه سيجعلكما اقرب ومنه سيحل مشكلة الإهمال شيئا فشيئاً.

  • تجاهليه أحيانا:

إن الاعتماد على نفس أسلوبه أحيانا قد يأتي بنتيجة ويحرك مشاعره نحوك، لكن حاولي عدم المبالغة أو القيام بأمور تستفزه لكي لا يزيد من الطين بلة، ففي حين أن زوجك سيشعر بأنك مستمتعة تماما بأمر لا علاقة له به سيبدأ بالتقرب منك.

مشاركة