بعد الحكم عليها بالإفراغ..النقابة المهنية المغربية تتضامن مع عائلة ميكري

العائلة الفنية ميكري التي قدمت الكثير للخزانة الفنية المغربية، أضحت اليوم على حافة التشرد، ومهددة بإفراغ منزل قصبة الوداية بالعاصمة الرباط.

وأعربت النقابة المهنية المغربية لمبدعي الأغنية في بلاغ لها، عن دعمها وتضامنها مع عائلة ميكري، مطالبة الأطراف المعنية بهذه القضية التعامل "بما يليق ويتناسب مع الصفة الاعتبارية لعائلة الاخوان ميكري وبالنسبة لذوي المتوفى منهم".

من جهته، صرح توفيق عمور نقيب النقابة المهنية المغربية لمبدعي الأغنية ورئيس الاتحاد العام المغربي لنقابات الفنية لمجلة سلطانة، "فاجأتنا هذه النازلة التي تعيشها عائلة الإخوان ميكري وطبعا صدر فيها حكم قضائي ونحن لا نناقشه، لكننا ننقاش كيفية تنفيذه بمعنى أن هؤلاء الفنانين كان يجب التعامل معهم مع الأخذ بعين الاعتبار مكانتهم وقيمتهم الفنية في المغرب".

وأضاف المتحدث ذاته: "الاخوان ميكري فنانون كبار بصموا الساحة الفنية بمجموعة من الأغاني وطوروا الأغنية المغربية سابقا وأضافوا نمطا جديدا سواء كمجموعة أو كغناء فردي".

وأشار عمور إلى أن وضع الفنان محمود ميكري مؤلم ويستدعي التدخل والتفاعل معه بسرعة، وزاد قائلا: "نحن كنقابة تألمنا للصورة التي تم تداولها للفنان محمود ميكري هو منظر مؤلم يحز في النفس نحن كنقابة لا يمكننا أن نتقبله حتى من مواطن عادي فكيف مع فنان ونجم واسم بصم الساحة الفنية".

وفي تصريحه، أكد توفيق عمور عن استعداد النقابة لتنصيب هيئة دفاع من أجل حل هذا النزاع وصيانة قيمة العائلة الاعتبارية المتضررة بسبب ما أصابها جراء هذا المشكل.

مشاركة