القرض الفلاحي للفنون والثقافة والتراث يعرف بنسيج "كوبا"

نظمت مؤسسة مجموعة القرض الفلاحي للفنون والثقافة والتراث، معرضا لفن نسيج كوبا وذلك برواق "أبو عنان" التابع لمجموعة القرض الفلاحي بالمغرب.

وتهدف المؤسسة من خلال هذا العرض إلى تثمين غنى فن النسيج "كوبا" المعبر عن تقليد حي من تقاليد جمهورية الكونغوا الديمقراطية.

ويتميز فن نسيج "كوبا" الأتي من أفريقيا والذي يوصف بكونه بدائيا، بغياب التمثلات الطبيعية لصالح منظومة بيانية تعتمد على الجمع بين الاشكال الهندسية، ذلك أن العلامة في ثقافة "كوبا" تفرض نفسها باعتبارها العنصر الاولي الذي يمكننا من تتبع كل المسارات، وأن التناوب بين الفارغ و المملوء وبين الاشكال والالوان يخلق حركة بإيقاع غنائي وبقوة لا مثيل لها، كما أن هذه العلامات والرموز القريبة منا بشكل غريب والقابعة في أعماق ذاكرتنا الجماعية، تعبر عن بنية لغوية تشكل تماما كما هو الحال بالنسبة للنسيج الامازيغي، فنا غريزيا تتجاوب فيه الأعمال التجريدية بشكل غريب مع أعمال فنانين كبار من الفن المعاصر مثل "بول كلي" و"صونيا دولوناي"...

إن أسرار نسيج "رافيا" حسب التقاليد الشفهية، تم الكشف عنها في كوبا بفضل الملك "شامبا بولونغوغو"، الذي مكنهم من اكتشاف مجال واسع من الامكانيات المتعلقة بالرسوم البيانية والديكور، تنوع ثقافي وفني يعكس تناغما بين الجمال التقليدي وحساسية الشعب، وقد تطورت هذه المنظومة بفضل الابداع الفريد من نوعه لهؤلاء الفنانين المتنبهين لكل المقتضيات ولأذواق السادة، لكون هذا النسيج نابع من التقاليد ومن مهارات تنتقل عبر اجيال من الفنانين المبدعين ولأنه شكل أيضا جزءا من غنى الخزينة الملكية، فلا غرابة أن يعتبر عملا جماعيا.

ويذكر أن مؤسسة مجموعة القرض الفلاحي للفنون والثقافة والتراث التي أنشأت في سنة 2007 فهي تطمح لأن تكون ملتقى حقيقي لتبادل واكتشاف كل التعابير والابداعات التي تهم أولئك الذين يعملون على اشعاع الثقافة والتراث وتثمينها.

مشاركة