ما هي أضرار علاج الشعر بالكيراتين؟

تعتمد معظم مراكز التجميل الآن على استخدام الكيراتين لعلاج الشعر الجاف والمجعد، باعتباره يعالج عضويا الشعر وينعمه و يجعله أكثر لمعان و صحة، فرغم أن هذه الطريقة تجعل الشعر لامع وبمظهر ناعم إلا إنها قد تؤدي إلى أضرار إذا كانت ذات جودة رديئة.

ولأن علاجات الشعر بالكيراتين أثارت العديد من الجدل حول احتمالية أثاره السلبية على صحة المرأة، و ذلك بسبب احتوائها على مادة الفورمالديهايد التي يعتقد بأنها أحد المسببات للإصابة بالسرطان و خصوصاً سرطان الدم.

وأوضحت منضمة الصحة العامة بأن كمية الفورمالديهايد الموجودة في علاج الشعر بالكيراتين ليست كلها أمنة، إلا أن هناك بعض الماركات والمنتوجات في السوق تستخدم بدائل لهذه المادة.

لهذا اذا كنت تنوي ان تعالجي شعرك بالكيراتين فعليك ان تنتبهي أن يكون النوع الذي يستعمله صالون التجميل من ماركة عالمية مشهورة، لكي تتجنبي أضراره الخطيرة على صحتك و جمالك.

  • زيادة خطر التعرض للسرطان:

يحتوي الكيراتين على مادة كيميائية تسمى الفورمالدهيد وهي التي تعمل على فرد الشعر وهي كذلك تتسبب في الإصابة بالسرطان، ولذلك يجب أن تبحث عن مادة أخرى لعلاج الشعر تكون خالية من الفورمالدهيد.

  • تتلف الشعر:

بعد العلاج بالكيراتين قد يبدو الشعر بمظهر رائع وجميل لمدة أيام قليلة، ولكن خلال أسبوعين أو ثلاثة ستجد شعرك يتساقط بشدة ويتقصف ويعود أسوأ مما كان عليه قبل استخدام الكيراتين.

  • غير آمن لبعض النساء:

يجب الانتباه إلى أن علاج الشعر بالكيراتين غير آمن بالنسبة للأمهات الحوامل والمرضعات، لأن هذه المواد تنتقل إلى الجنين والرضع أيضا ما يجعله مضر بصحتهم.

مشاركة