يوم وطني للخصوبة مطلب هيأة حقوقية مغربية

طالبت الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة والأبوة، عبر نداء موجه إلى وزارة الصحة، بتخصيص يوم وطني في السنة تحت إسم "اليوم الوطني للخصوبة في المغرب"، بهدف "توفير فرصة لتحسيس المجتمع بالمشاكل الصحية المؤثرة في الخصوبة، أسبابها وسبل الوقاية منها وعلاجها".

وعبر بلاغ للجمعية، تم التأكيد على كون الموعد المقترح أن يصادف اليوم العالمي للأسرة يرمي "إخراج موضوع ضعف الخصوبة من دائرة الطابوهات إلى دائرة الضوء، وتذكير المجتمع بجميع مكوناته بوضعية الأزواج المحرومين من الإنجاب، وبمختلف المعيقات والإكراهات التي تواجههم في بحثهم عن الأمومة والأبوة".

تحديد موعد سنوي للخصوبة، حسب الجمعية ذاتها، يهم أيضا "المساهمة في النهوض بمجال الخصوبة في المغرب، في أفق إعداد القطاع الوصي لإستراتيجية وطنية موجهة لعلاج ضعف الخصوبة"، مضيفة أن اختيار موعد 15 ماي من كل سنة يأتي "كموعد مناسب لتخليد اليوم الوطني للخصوبة، لتزامنه مع اليوم العالمي للأسرة، الذي يحمل دلالة قوية بالنسبة إلى المحرومين من الإنجاب".

مشاركة