طرق لمساعدة الطفل في التغلب على الغيرة

يقع العديد من الأشخاص في فخ الشعور بالغيرة من الآخرين، سواء من ممتلكاتهم أو إنجازاتهم ونجاحاتهم وغيرها، لكن للأسف فإن الشعور بالغيرة لا يقتصر فقط على البالغين، بل إنها تشكل تحديا كبيرا أمام الأطفال.

ويكمن دور الوالدين في مساعدة أطفالهم على التغلب على الشعور بالغيرة، من خلال تذكير الطفل بالنعم التي يحظى بها، مثل مواهبه الخاصة أو صديقه المقرب، وأيضا نقاط تفرده وتميزه، فعندما يشعر الطفل بالرضى عن نفسه لن يشعر بالغيرة تجاه الآخرين.

إلى جانب هذا، شدد الأخصائيون على أنه من المهم تدريب الطفل على أن يكون صادقا مع نفسه، لذلك وجب مصارحته بمشاعره وإخباره أنكما تدركان شعوره بالغيرة من ذلك الشيء، ومع ذكر السبب لأن الخطوة الأولى من تجاوز المشكلة هي الاعتراف بها.

وكما أن الطفل يتعلم من الآباء كل شيء، لذلك وجب إظهار سعادتكما لما يحظى به الآخرين، لتعلم الطفل كيف يشعر في المواقف المشابهة، فتجدينه يشعر بالسعادة لأن صديقه يمتلك لعبة مسلية أو غيره.

وفي الأخير، وضحا لطفلكما الفرق بين مصارحة نفسه بمشاعره السلبية، وبين التصرف بناء عليها وإصدار ما يؤذي الغير أو النفس، وتأكدا من أنه يستوعب جيدا أنكما لن تتسامحا معه إذا صدر منه تصرف غير صحيح بدافع الغيرة، حتى لو كان مجرد كلمة سلبية.  

مشاركة