سعيد عفيف: تلقيح التلاميذ هو السبيل الوحيد لضمان دخول مدرسي آمن وناجح


قال الدكتور مولاي سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية والتقنية للقاح "كوفيد 19"، إن عملية تلقيح الفئة العمرية ما بين 12 و17 سنة ضرورية وآمنة، وهو السبيل الوحيد لضمان دخول مدرسي ناجح.

وأضاف المتحدث في حوار مع " سلطانة " أن قرار تلقيح الأطفال اتخذ بعد اجتماع رفيع المستوى ترأسه سيد وزير الصحة ووزير التربية والتعليم، بحضور ممثل وزير الداخلية وممثل رئيس الحكومة، معتبرا أنه ولأول مرة منذ بداية الجائحة اجتمعت فيه اللجنة العلمية ضد كوفيد 19 واللجنة العلمية للقاح ضد كوفيد 19 الذي يترأسه مولاي الطاهر العلوي، الذي لخص أهمية تلقيح الأطفال و خطورة الوباء على هذه الفئة العمرية خاصة أنه قد تؤدي بهم إلى غرف الإنعاش .الدكتور مولاي سعيد عفيف: تلقيح التلاميذ هو السبيل الوحيد لضمان دخول مدرسي أمن وناجح

ولفت الدكتور عفيف أن رئيس الحكومة قال في بلاغ له أن 117 طفلا يوجد في وحدة العناية المركزة وبعضهم توفي.

وأكد الدكتور عفيف أن تلقيح الفئة العمرية12- 17 سنة ضروري، وسيضمن لهم أولا الحماية لأنفسهم ولمحيطهم الأسري والمدرسي لكي لا تنتشر العدوة، مبرزا أن 3 ملايين طفل سيتلقحون في هذه العملية.

ولضمان عملية تلقيح الأطفال شدد الدكتور تم تجهيز 419 مركزا قار في مختلف مدارس، وكذلك تخصيص وحدات متنقلة.

ولطمأنة أولياء الأمور أكد الدكتور قائلا" أن المغرب لديه تجربة عالية في تلقيح الأطفال، وأن اللجنة اليقظة وتتبع الوطني واللجن الجهوية تتبع الحالة الصحية للأطفال بعد تلقيحهم".

وخلص الدكتور عفيف على أهمية احترام أولا التدابير الصحية الاحترازية المعمول بها، من ارتداء الكمامات واحترام التباعد الجسدي، ووضع المعقمات ثم التشخيص المبكر.

سلمى حفيض-صحافية متدربة

مشاركة