حضور مغربي بارز في مهرجان هلسنكي السينمائي الدولي

يفتتح مهرجان هلسنكي السينمائي الدولي، اليوم الخميس، في دورته الـ34 المنظمة بمشاركة المغرب.

وسيتم، خلال هذا الموعد الفني، عرض فيلم ليلى المراكشي "هز القصبة" (روك ذا قصبة) في 20 شتنبر الجاري، بشبابيك مغلقة، وذلك بالتعاون مع سفارة المملكة في هلسنكي.

كما ستتميز مشاركة المغرب في هذا المهرجان بتنظيم ورشة يوم 21 شتنبر الجاري، ينشطها المخرج المغربي المقيم في فنلندا محمد العبودي، والتي سيقدم من خلالها العالم الفني للمخرج المغربي وأفلامه الوثائقية، بما في ذلك فيلمان توجا مؤخرا في فنلندا.

وستكون هذه الورشة، أيضا، فرصة للترويج للسينما المغربية، كوجهة وموقع متميز لتصوير عدد من الإنتاجات الدولية.

بالإضافة إلى ذلك، سيكون الفن السابع المغربي حاضرا في فئة الأفلام القصيرة للمهرجان ممثلا بفيلم صوفيا العلوي "ماذا يهم إن نفقت البهائم"، الذي حصل على جائزة مهرجان "سيزار" السينمائي بفرنسا.

ويعد مهرجان هلسنكي السينمائي الدولي، حدثا سينمائيا سنويا تنظمه جمعية "الحب والفوضى".

وتتضمن دورة هذه السنة، التي تستمر حتى يوم الأحد 26 شتنبر الجاري، باقة من الأفلام الإفريقية من قائمة "أفريكان إكسبريس"، بالإضافة إلى عرض أفلام إفريقية قصيرة ضمن قائمة "المحطة القصيرة". وتتوخى القائمتان إبراز السينما الإفريقية بكل تنوعها وثرائها.

مشاركة