العثماني: الفيروس قتل 19 طفلا مغربيا 8 منهم في شهر غشت فقط

شدد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، على أهمية تلقيح الأطفال مابين 12 و17 سنة، ضد فيروس كورونا المستجد، موجها نداء يحث فيه أولياء الأمور على تلقيح أطفالهم ضد الفيروس ومتحوراته، خصوصا في ظل الانتشار السريع لمتحور "دلتا"، الذي قال إنه بات يستهدف هذه الفئة العمرية في المغرب كما هو الحال في جل دول العالم.

وكشف سعد الدين العثماني في مقطع فيديو على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، أن 256 طفلا مغربيا ولجوا أقسام الإنعاش منذ شهر مارس 2020 تاريخ بداية الجائحة، 117 منهم في شهر غشت فقط.

وتابع رئيس الحكومة حديثه، كاشفا أنه إضافة إلى تزايد الإصابات في صفوف الأطفال، فقد تزايدت أيضا حالات الوفيات إذ تم تسجيل وفاة 19 طفلا بسبب الفيروس، 8 منهم في شهر غشت فقط، ما يشير إلى التحول الوبائياتي نتيجة انتشار المتحور "دلتا".

وأشار العثماني إلى أن عددا من الدول باشرت تلقيح الأطفال، مستشهدا بأمريكا التي بدأت العملية ولا زالت مستمرة، وأيضا كندا التي قال إنها لقحت 80% منهم، إضافة إلى 60 % في فرنسا، ما يعني أن التلقيح أصبح ضرورة لحماية هؤلاء الأطفال، وواجب تتحمل مسؤوليته الدولة والآباء والمنظومة التربوية والصحية.

وذكَّر المتحدث ذاته، أن التلقيح لا يحمي بشكل قطعي من الإصابة لكنه سيمكن من حماية الأطفال ضد الحالات الخطيرة والوفاة، مبرزا أن هذا القرار جاء بعد نقاش مطول مع اللجنة العلمية المكلفة باللقاحات، التي أوصت باعتماد لقاحين هما "فايزر" و"سينوفارم"، والتي اجتمعت منذ يومين، مع اللجنة العلمية المكلفة بفيروس كوفيد 19، وأعطت توصياتها بضرورة تلقيح هذه الشريحة، مشيرا إلى أن هاتين اللجنتين تضمان خبراء مغاربة راكموا أزيد من 25 سنة من الخبرة والتجربة في هذا المجال.

وثمن المسؤول الحكومي أهمية تلقيح الأطفال لضمان دخول مدرسي آمن، بكبح جماح العدوى وحماية الأطفال وأسرهم والمنظومة المدرسية، مؤكدا أن قرار تلقيح الأطفال اختياري تطوعي وليس إجباريا، كما أنه لن يتم إلا بموافقة ولي أمر التلميذ الذي سيصاحبه إلى مركز التلقيح.

وسبق أن أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بشكل رسمي عن موعد انطلاق حملة تلقيح الأطفال ما بين 12 و17 سنة، وذلك في إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 19، مشيرة إلى أنه سيتم الإعلان عن المؤسسات التعليمية التي ستحتضن مراكز التلقيح الخاصة بهذا الفئة، من خلال البوابة الإلكترونية الرسمية لقطاع التربية الوطنية www.men.gov.ma والمواقع الإلكترونية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية وكذا صفحات الوزارة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما سيتم اعتماد وحدات متنقلة للتلقيح على مستوى العالم القروي والمناطق النائية.

مشاركة