منع التنقل من وإلى الدار البيضاء ومراكش وأكادير..ماذا عن المدن الأخرى؟

أعلنت الحكومة في بلاغ رسمي، أمس الإثنين، عن مجموعة من الإجراءات التي ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء على التاسعة ليلا، من أجل الحد من انتشار وباء كورونا المستجد، من بينها منع التنقل من وإلى مدن الدار البيضاء، مراكش وأكادير.

وبعد إصدار بلاغ الحكومة، تقاطرت تساؤلات المغاربة على منصات التواصل الاجتماعي، حول تقييد التنقل بين المدن الأخرى، مستفسرين حول إلغاء هذا الشرط مع إصدار البلاغ الجديد.

وحسب مصدر مطلع تواصلت معه مجلة سلطانة، فإن القرار الجديد حول منع التنقل من وإلى مدن الدار البيضاء، مراكش وأكادير، لا يلغي شرط التنقل من وإلى المدن المتبقية، موضحا أن هذا الاستثناء يعني تشديد الإجراءات حتى وسط هذه المدن.

ووفق ما جاء في بلاغ الحكومة، "يستثنى من هذا القرار الأشخاص الملقحون المتوفرون على شهادة "جواز التلقيح"، والأشخاص ذوو الحالات الطبية المستعجلة، والأشخاص المكلفون بنقل السلع والبضائع، إضافة إلى العاملين في القطاعين العام والخاص الحاملين لوثيقة "أمر بمهمة" موقعة ومختومة من طرف رؤسائهم في العمل".

وأكدت الحكومة في بلاغها، أن هذه الإجراءات الجديدة تشمل الإبقاء على جميع القيود الاحترازية الأخرى التي تم إقرارها سابقا في حالة الطوارئ الصحية، التي من بينها تقييد السماح بالتنقل بين العمالات والأقاليم بإلزامية الإدلاء بجواز التلقيح أو برخصة إدارية للتنقل مسلمة من طرف السلطات الترابية، ما يعني أن منع التنقل من وإلى مدن الدار البيضاء، مراكش وأكادير، لا يلغي تقييد التنقل من وإلى المدن الأخرى.

مشاركة