المصممة دليلة: "البيج والأزرق الملكي عنوان تشكيلتي الجديدة"

 

أفصحت المصممة المغربية دليلة بن سلام، لمجلة "سلطانة" عن جديدها لسنة 2016، مؤكدة أنها تحضر تشكيلة جديدة ستعرضها بدبي لأول مرة الشهر المقبل خلال الموعد المغربي الدولي الشهير قفطانوس، الذي تم دعمه ونقله إلى دبي لأول مرة.

 

التشكيلة الجديدة للمصممة المغربية المتألقة، دليلة بن سلام حسب تصريحها لمجلة سلطانة، تتسم بالتنوع لتناسب القطع الجديدة كل الأذواق، فدليلة لم تركز على البلدي الصرف بل أدخلت عليه الكثير من التجديدات، إذ قالت "هناك الكثير من القطع اشتغلت عليها كتصميمات فساتين سهرات، وأخرى جعلتها تحتوي على سراويل حتى تجد الشابات اللواتي يسأمن من الأثواب الطويلة فرصة للتغيير في الحفلات، ولا تجدن أعذارا للابتعاد عن الزي التقليدي".

 

دليلة أكدت أن هناك قطع ضمن التشكيلة الجديدة، تتميز بـ "اللوك الفاشن" حتى تلبس منها النساء والفتيات من كل الأعمار، مؤكدة أن "الألوان المستعملة فيها أيضا متنوعة، فهي تظم الفاتح والغامق، لكن اللونين الطاغيين في التشكيلة هما البيج والأزرق الملكي".

 

التشكيلة ستعرض بعد دبي للمرة الثانية في المغرب، ليكتشفها المغاربة العاشقون لهذا الزي التقليدي الذي أصبح عالميا، بفضل المصممين المغاربة الذين تمكنوا من ترويجه بشكل جيد على المستوى العالمي، وبفضل التنويع والتجديد المستمرين الذي ترى فيه بن سلام "تشجيعا لكل نساء العالم ممن هن معجبات باللباس التقليدي المغربي على ارتدائه، سواء كانت نساء عربيات أو أوربيات".

 

التنوع والتجديد في القفطان، يساهم حسب المتحدثة نفسها في"أن لا يبقى القفطان منحصرا على عينة من النساء دون أخريات، فالتغيير فيه وجعله أكثر تطورا دون الابتعاد عن الأصل يساهم في ذلك بشكل كبير، والاشتغال عليه بطريقة العبايات مثلا يشجع نساء الخليج على ارتدائه أكثر، لكن هذا لا يمنع أن العديد من نساء العالم تعشقنه تقليديا محضا".

 

دليلة ختمت حديثها لسلطانة بالقول "أنا لست ضد التجديد في القفطان، لأني أعشق التجديد وأعمل على إنتاج الصنفين التقليدي والجديد، وهذا التنوع سببه أني أحب الاشتغال في هذا المجال وأن اعطي فيه الكثير وأن أساهم في إغنائه، فقد درسته واعتبرته فنا أجد فيه راحتي، دون أن أنتظر ما الذي سأربح منه، لأنيأحب أن أبدع فيه وأنتج لوحات فنية تشكيلية".

مشاركة