المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة يكرم الفنانة نجاة الوافي

عرفت النسخة الخامسة للمهرجان المغاربي للفيلم، التي انطلقت مساء أمس السبت بمسرح محمد السادس، بمدينة وجدة تكريم وجوه فنية على الصعيد المغاربي والوطني والمحلي.

 

ويتعلق الأمر بكل من الفنانة المغربية نجاة الوافي والمخرج التونسي خالد غربال والممثل والمخرج رشيد الوالي والمسرحي جمال الدخيسي والفنان المسرحي والسينمائي محمد حفيان. كما سلم لنجل الناقد السينمائي الراحل مصطفى المسناوي درع المهرجان تكريما لعطاءات الراحل في مجال النقد السينمائي وإسهامه البارز في تطوير السينما المغربية.

 

تراهن جمعية "سيني مغرب" المنظمة للمهرجان، على إبراز المدينة الألفية وجدة كوجهة سينمائية وسياحية صاعدة، وإشاعة الثقافة السينمائية بجهة الشرق، وتكريس الاحتفاء بالفنانين السينمائيين بالجهة الشرقية والمغرب والمغرب العربي ككل، وذلك نظير ما قدموه لتطوير المنتوج السينمائي والنهوض بالإبداع في كل مهن الفن السابع.

 

وأكد مدير المهرجان خالد سلي، في كلمة بالمناسبة، أنه "لا يمكن للحدود أن تمنع الفن من الوصول إلى أي مكان في العالم، لأن الفن كالضوء يخترق الأماكن وينير الطريق ويواجه الظلام".

 

وأبرز سلي دور الفن والسينما في نشر قيم التسامح والاعتدال والوحدة، قائلا "علينا أن نربي أبناءنا على زراعة الحب.. وأن نجعل من التربية والسينما وباقي الفنون درعنا الواقي من شتى أنواع التطرف وصمام الأمان الذي يحمينا من كل الانزلاقات".

 

ويتنافس 18 فيلما سينمائيا مغاربيا، منها 6 أفلام طويلة و12 فيلما قصيرا، على نيل إحدى جوائز المسابقة الرسمية للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة الذي ينظم تحت شعار "من أجل تسامح أكثر.. لنتكلم سينما".

 

مشاركة