إقبال كثيف للشباب على التلقيح ضد فيروس “كورونا”

عرفت مراكز التلقيح إقبالا كبيرا من طرف الشباب المغاربة الراغبين في نيل جرعات اللقاحات المضادة لفيروس “كورونا” المستجد، بعد قرار وزارة الصحة المغربية توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل الفئات العمرية ما بين 25 سنة و29 سنة.

وحسب المعلومات التي توصلت به مجلة سلطانة من طرف أطر طبية، فإن مراكز التلقيح تعرف إقبالا واسعا للشباب الراغبين في التلقيح ضد فيروس كورونا، خصوصا بعد ارتفاع عدد المصابين بالفيروس في الأسابيع الأخيرة.

ووفق المعطيات ذاتها، فقد استجاب الشباب المغاربة إلى نداء التلقيح بوتيرة سريعة، مشيرة إلى أن نسبة الشباب الملقحين ستكون مرتفعة مقارنة مع باقي الفئات العمرية، خاصة بعد إلغاء شرط السكن.

من جهتها، ذكرت وزارة الصحة أن مراكز التلقيح ستظل مفتوحة إلى غاية الثامنة مساء، طيلة أيام الأسبوع؛ وذلك تسهيلا لبعض الموظفين والمستخدمين وغيرهم ممن لا تسمح ظروفهم العملية بالحضور إلى مراكز التلقيح وقت الشغل.

كما أكدت الوزارة أن الأطر الصحية؛ بمختلف المراكز الصحية ونقاط التلقيح المحدثة لأجل التسريع من وتيرة هذه العملية الوطنية؛ تظل معبأة لأجل تقديم خدمة التلقيح بالجودة اللازمة وفي أفضل الظروف، داعية المواطنات والمواطنين إلى تفادي الاكتظاظ في مراكز تلقيح بعينها.

والجدير بالذكر أن عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لـ “كوفيد-19”، بلغ 13 مليون و537 ألف و93 شخصا، فيما بلغ عدد الملقحين بالجرعة الثانية 10 ملايين و111 ألف و985 شخصا.

مشاركة