استطلاع عربي يرصد أبرز المعيقات أمام المغربيات للولوج إلى سوق الشغل

كشف استطلاع للرأي أنجزه البارومتر العربي أن صعوبة الحصول على وسيلة للتنقل، كان من أهم المعيقات التي واجهت النساء في المغرب لدخول أماكن العمل أثناء فترة جائحة "كورونا ".

ووفقا لنتائج هذا الإستطلاع الذي شمل دولا من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإن نسبة 66 في المائة من النساء المستجوبات في المغرب أفادت بأن عدم توفر  وسائل النقل كان السبب الرئيسي في عدم ولوجهن إلى مكان العمل في الوقت المحدد، في حين بلغت النسبة في الجزائر 76 في المائة، وفي تونس 78 في المائة.

وزيادة على عدم توفر وسائل النقل، هناك أسباب كثيرة تمنع النساء من الولوج إلى العمل، مثل عدم توفر مرافق رعاية أطفالهن وتدني الأجور، علاوة على عوائق مرتبطة بالثقافة السائدة في المجتمع، مثل إعطاء الأولوية للرجال في العمل.

وبلغت نسبة المستجوبين في المغرب الذين صرحوا بأن عائق إعطاء الأولوية للرجال يشكل عائقا أمام المرأة في العمل 46 في المائة، بينما وصلت نسبة المصرحين بعدم توفر خيارات الرعاية الصحية 71 في المائة، وذهبت نسبة 68 في المائة إلى أن تدني الأجور يعتبر عائقا لدخول المرأة إلى سوق الشغل.

من جهة أخرى، عرف الحجر الصحي ارتفاعا كبيرا في القضايا المتعلقة بالعنف ضد النساء، وكشف استطلاع البارومتر العربي أن قرابة نصف النساء المستجوبات في المغرب أفدن بزيادة العنف البدني القائم على النوع أثناء الجائحة.

لكن رغم ارتفاع نسبة العنف البدني القائم على النوع أثناء الجائحة، فإن الاستطلاع الأخير للبارومتر العربي سجل أن المعطيات المجمعة تبعث على الاطمئنان، حيث تراجعت نسبة النساء اللائي أبلغن بزيادة العنف في ثلاث دول؛ وهي المغرب بنسبة 25 في المائة، والجزائر بنسبة 24 في المائة، ثم تونس بنسبة 62 في المائة.

مشاركة