المكتب الوطني للسلامة الصحية يقدم نصائح لمراقبة ذبيحة العيد وهذا موعد تقطيعها وتخزينها

نصح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، بضرورة فحص أعضاء الأضحية وملاحظة لون اللحم، والاتصال بالمصالح البيطرية التي تنظم مداومة يوم العيد قصد التأطير الصحي وتقديم النصيحة.

وقال المكتب الوطني إنه في حالة لوحظ وجود كيس مائي يجب إزالته مع عدم فتقه وتفريغ محتواه، وكذلك يرقة الدودة الشريطية وهي نقط بيضاء في الكبد أو أكياس مائية بالوجه الداخلي للكبد أو في شحم الأمعاء “بولفاف”، وكذا "ديسطوميا" وهو مرض طفيلي يصيب الكبد، ودودة الرئة، وتلوث الرئة بالدم، وكذلك دودة الرأس.

ووفق المصدر ذاته، فعند إكمال جميع مراحل الذبح، و الانتقال إلى تخزين اللحوم، يجب السهر على وضع الذبيحة في مكان بارد وحفظها من أي مصدر تلوث حوالي 24 ساعة بعد الذبح، بعدها يمكن تقطيعها و تخزينها، ووضعها في أكياس خاصة بالمواد الغذائية، وكذا الاعتناء بجودة جلد الأضحية، بمقدار 2 كلغ على الأقل من الملح ووضعه في مكان بارد إلى حين استعماله، حسب الهدف المرغوب فيه.

ومن أجل المحافظة على البيئة، شدد نفس المكتب على ضرورة إتلاف ودفن الأعضاء غير الصالحة للاستهلاك، وتنظيف مكان الذبح والأدوات المستعملة، وجمع جميع النفايات في أكياس خاصة وإيداعها في مكان ملائم.

مشاركة