مريضة تفضح طاقهما الطبي بتسجيل سري من غرفة العمليات

 

قررت مريضة أمريكية تسجيل كل ما يحدث في غرفة العمليات أثناء خضوعها لعملية فتق، لتكتشف بعد ذلك إهانات بعضها له مغزى جنسي وعنصري قام بها أفراد الطاقم الطبي.
وصدمت إيثر إيستر بالتسجيل الذي فضح الأطباء إذ قام البعض باهانتها ولمسها وهي مخدرة، فيما قام آخرون بتوصيتها لأحد الأطباء المعروف بالتحرش الجنسي.
وقررت ايثر وضع جهاز تسجيل صغير داخل شعرها بعدما تعرضت لحالة نفسية سيئة اثر رفض طبيبها بالقيام بالعملية تحت عذر جدوله المزدحم. ما جعلها تتوسل إليه لمدة طويلة وصلت لشهرين حتى وصل دورها لاجراء العملية.
وعبرت إيستر في التصريح الذي قامت به في قناة Fox 26 أنها اتخذت قراراً بتسجيل ما سيدور خلال إجراء العملية الجراحية، لأنها لم تكن تشعر بالراحة مع هذا الطبيب.
ونشرت القناة عبر موقعها الإلكتروني الحوار الذي دار بين أفراد الطاقم الطبي والذي يتضمن كلمات مهينة بحق المريضة التي تعرضت لعبارات عنصرية أيضاً، وعبارات مؤسفة قالها الجراح مثل "نحن نشعر بالأسف لزوجها" في سخرية تامة جعلت استر مصدومة بعد سماعها.
وقرر المتحدث باسم المستشفى إرسال رسالة للمريضة تخبرها بأنها وضعت بعين الاعتبار التنبيه على طاقمها الطبي بضرورة مراعاة كلامهم عن المرضى.

مشاركة