الموت يخطف الأستاذ الجامعي والكاتب بشير القمري

انتقل إلى عفو الله الكاتب المغربي بشير القمري، اليوم الخميس بالرباط، بعد معاناة مع المرض، وذلك حسب ما علم لدى أسرته.

وكان يشتغل الراحل أستاذا جامعيا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة، وكذا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط.

وانضم بشير القمري إلى اتحاد كتاب المغرب سنة 1976، كما شغل عضو المكتب المركزي لهذه المؤسسة لعدة فترات.

وبدأ الراحل النشر سنة 1972 بجريدة العلم، بين النقد الأدبي، والنقد السينمائي، والكتابة القصصية والمسرحية والترجمة.

ويذكر أن الراحل حصل على شهادة الباكالوريا في الآداب العربية سنة 1968، والإجازة في الأدب العربي سنة 1975، ثم شهادة الدروس الجامعية العليا سنة 1982، ودكتوراه السلك الثالث سنة 1987، ومن أبرز مؤلفات الراحل القمري، كتاب ”شعرية النص الروائي”، الصادر سنة 1991.

مشاركة