رئيس دولة يخير الشعب بين لقاح كورونا أو الاعتقال

اثارت التصريحات الأخيرة للرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي جدلا واسعا، بعد تهديده باعتقال رافضي التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد، وطالبهم بـ "مغادرة البلاد" إذا لم يتعاونوا مع جهود احتواء الوباء.

وعبر دوتيرتي، المعروف بخطاباته الحادة، في تصريحات تلفزية أمس الاثنين، عن سخطه تجاه الأفراد الذين يرفضون تلقي اللقاح ويتسببون في تفشي الوباء.

وقال: "لا تسيؤوا فهمي، هناك أزمة تواجه هذا البلد، هناك حالة طوارئ وطنية، إذا كنت لا ترغب في الحصول على اللقاح، فسوف يُلقي القبض عليك".

وأضاف المتحدث "إذا كنت رافضا للقاح، غادر الفلبين"، مبرزا أنه سيأمر حكام القرى بإعداد قائمة بالسكان الرافضين لتلقي اللقاح.

وتكافح الفلبين واحدة من أسوأ موجات تفشي المرض، إذ بلغ إجمالي الإصابات على 1.3 مليون فضلا عن 23 ألف وفاة.

ويذكر أن السلطات الفلبينية قامت بتطعيم 2.1 مليون شخص بالكامل، وهو ما يعني أن البلاد لا تزال بعيدة عن هدف الحكومة المتمثل في تطعيم ما يصل إلى 70 مليونا هذا العام، حيث يبلغ عدد سكان الفلبين أزيد من 110 ملايين نسمة.

مشاركة