6 أنواع لتقنيات معالجة البشرة تقشعر لها الأبدان

تعتبر تقنية الفيشيال من العلاجات التجميلية الفعالة والمفيدة لتجديد شباب وحيوية البشرة، بالإضافة إلى دورها في التخلص من التوتر والضغوطات النفسية وتهدئة الأعصاب ورفع الروح المعنوية للسيدة.

ورغم أن هذه التقنية تعتمد على طرق متعددة أثبت علميا أن لها فعالية كبيرة، إلا أنها تعتمد على تقنيات غريبة لا تصدق ويشعر كل من شاهدها بقشعريرة في بدنه. وإليك 6 أنواع منها لتتعرفي عليها أكثر:

فيشيال "مصاص الدماء":

يتم علاج للبشرة في هذه الطريقة من خلال سحب الدم من السيدة الراغبة في معالجة بشرتها، ومعالجته علميا ومن ثم إعادة حقنه تحت الجلد بهدف منح البشرة نضارة وشباب أكثر، وتعد النجمة العالمية كيم كاردشيان من بين الشهيرات اللواتي اخترن أن يخضعن له.

فيشيال "النار":

تستخدم أكثر في الصين وتسمى Huo liao حيث تعتمد على نقع منشفة في الكحول ووضعها على الوجه أو على أي أجزاء أخرى من الجسم، ثم إشعال النار بها لبضع ثوان. حيث يعتقد أن هذه التقنية تحفز الجلد وتنشطه وتزيل بهتانه وتشده وتمحو التجاعيد.

فيشيال "براز البلبل":

اكتشف في اليابان لينتشر بعدها في العالم، وتقوم هذه العملية على جمع براز طائر البلبل ومعالجته وتنقيته من الشوائب والأوساخ، ثم دهن الوجه به لتنعيم البشرة ومنحها توهجا ونعومة.

فيشيال "صفع الخدين":

يعتقد أن هذه التقنية تعيد الشباب للبشرة عبر الصفع على الوجه دلك الأنسجة بقوة. وهو يعتبر أسلوب تقليدي اعتمد منذ القدم لتخفيف التجاعيد وسد المسام وشد الجلد المترهل.

فيشيال "البوكال Buccal":

هو علاج يقوم على تدليك الوجه من داخل الفم،عبر إدخال الخبيرة يديها داخل فم السيدة ودلك الأنسجة التي يتركز بها التوتر بهذف تنشيط الدورة الدموية وزيادة تدفق الأكسوجين للجلد.
ورغم أن هذا العلاج مِؤلم قليلا إلا أنه يمنح الجلد نعومة ويشده ويعالج أي آلام في الفكين، وهذا لم يمنع بعض الشهيرات من القيام به مثل عارضة الأزياء كيت موس والممثلتان أنجلينا جولي واسكارليت جوهانسون.

فيشيال "الإفرازات اللزجة للحلزون":

ابتكرت هذه التقنية من قبل الكوريون حيث يؤكدون أن المادة اللزجة التي يفرزها الحلزون غنية بالأنزيمات التي تعالج الندوب وتمنح الجلد نعومة وإشراق للبشرة رغم أنها قد تشعر السيدة بالقرف والاشمئزاز.

مشاركة