دراسة: الخلافات مهمة لاستمرار العلاقة الزوجية

كشفت دراسة حديثة أشرف عليها علماء النفس والاجتماع في سويسرا، أن الغياب التام للخلافات داخل العلاقة الزوجية ليست ظاهرة صحية.

وقال الخبراء إن المحاولات المتواصلة لتجنب الخلاف بين الأزواج لا تعد الطريقة المثلى لبناء علاقة قوية وطويلة الأمد، مُؤكدين على أهمية هذه الأخيرة في استمرار العلاقة بين الطرفين.

وشدد أصحاب الدراسة أن الخلافات الزوجية تساهم في أن يتعرف الطرفان على طباع بعضهما لتتجسد على أرض الواقع.

وأبرز مستشارو العلاقات الأسرية، أن الغياب التام للخلافات بين الزوجين يعني أن أحد الطرفين ليست لديه الثقة الكافية للتعبير عن اختلافاته في الرأي.

وخلافا لما هو متداول، تعتبر قدرة أحد الزوجين على التعبير عن رأيه بصراحة أثناء الشجار دليلا على أنه على استعداد لتطوير العلاقة، والأشخاص الذين يتسمون بالنضج يخوضون معركة الحِوار ثم الشجار من أجل التوصل إلى حلول ترضي الطرفين وتسهم في تحسين العلاقة.

واعتبرت الدراسة أن الخلافات الزوجية تُعتبر فرصة حقيقية ليتعرف من خلالها كل من الزوجين عما يغضب الطرف الآخر ويزعجه، ومن ناحية أخرى يستطيع كلا الزوجين أن يتعرفا على أفكار وطموحات وتطلعات زوجه، فيشارك في تلك التطلعات والآمال، وبذلك تمتد جسور التواصل بين الطرفين.

وخلصت الدراسة إلى أن الخلافات إذا استمرت لفترات طويلة قد تصبح مصدر إزعاج للزوجين ولعائلاتهما، لذا لضمان علاقة صحية بين الزوجين، يجب التمييز بين الشجار الإيجابي والشجار السلبي، كل هذا مع الأخذ بعين الاعتبار جملة من المبادئ منها الاحترام المتبادل، والاعتذار عند الضرورة، والحرص على حل المشاكل دون طلب المساعدة من أطراف خارجية.

مشاركة