دراسة: النظام الغذائي النباتي يحد من خطر الإصابة بفيروس كورونا

كشفت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يتبعون نظاما نباتيا أو من يتناولون الأسماك والمأكولات البحرية، لديهم فرص أقل للإصابة بالأعراض الشديدة لفايروس كورونا مقارنة بمن يتناولون اللحوم.

وأضافت الدراسة أن الأشخاص النباتيين تنخفض لديهم فرص الإصابة بالأعراض المتوسطة إلى الشديدة لفايروس كورونا بنسبة تصل إلى 73 في المئة، والذين يتناولون الأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 59 في المئة.

وشمل البحث نحو 2884 من الأطباء والممرضين من الخط الأمامي والذين تعرضوا للفايروس في الفترة من يوليو حتى سبتمبر، وذلك من خلال دراسة العلاقة بين النظام الغذائي وحدّة الإصابة بفايروس كورونا وطول فترتها.

وبينت الدراسة وجود علاقة واضحة بين تجنب تناول اللحوم وانخفاض فرص الإصابة بالأعراض الشديدة لفايروس كورونا، ويرجح الفريق أن ذلك ربما يرجع إلى زيادة الفيتنامينات والمواد المغذية والمعادن في النظام الغذائي النباتي، والتي تعد مهمة لصحة الجهاز المناعي.

ودرس الباحثون ثلاثة أنظمة غذائية وهي النظام النباتي الذي يتم فيه تناول الخضروات أكثر من اللحوم، والنظام الذي يتم فيه تناول الخضروات والأسماك بصورة أكبر، والنظام الغني بالبروتين والقليل من الكربوهيدرات.

وقال 568 من بين المشاركين في الدراسة إنهم أصيبوا بأعراض فايروس كورونا أو لم تظهر عليهم أعراض ولكن ثبتت إيجابية المسحة التي أجريت لهم، في حين قال 2316 شخصا إنهم لم يصابوا بأعراض أو ثبتت إيجابية إصابتهم بالفايروس.

ويذكر أن العديد من الدراسات كشفت أن أساس التغذية الصحية هو النظام الغذائي النباتي، الذي يضم مجموعة متنوعة من الخضروات والبقوليات والفواكه والحبوب ومنتجات الحبوب الكاملة، وكذلك البطاطس والمكسرات والبذور الزيتية والزيوت النباتية عالية الجودة، وينضمّ إلى هذا النظام أيضا الحليب ومنتجات الألبان والبيض.

مشاركة