هل يتعبك الوحم؟ إليك الحل

يبدأ الوحم في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ويصاحبه تقلب في مزاج المرأة وشعور بالقيء مع دوخة بسيطة، وهو يعتري نصف الحوامل تقريبا، وتختلف أعراضه بين امرأة وأخرى.

يعالج الوحم بشكل عام باللجوء إلى الأمور التالية التي تقدمها لك « سلطانة »:

  • على الحامل أن تشغل نفسها عن التفكير الدائم بالحمل بتسلية ما... كالقراءة أو زيارة الأصحاب.
  • عدم التفكير بالقيء أو الغثيان قبل حدوثه.
  • ملازمة الفراش بعد الاستيقاظ. ولاسيما بعد تناول الفطور، لمدة ربع ساعة حتى لا تتشنج عضلات المعدة ( Spasme ) ويبدأ القيء.
  • تجنب المواد الدهنية في وجبة الصباح، والاكتفاء بشيء من الطعام الخفيف، مثل العسل واللبن والأرز بحليب والبيض.
  • إبقاء المعدة مملوءة في معظم أوقات النهار، وذلك بتناول شيء بسيط خلال النهار، أي في الساعة العاشرة قبل الظهر والساعة الرابعة بعد الظهر.
  • تناول الأطعمة الخفيفة عند الظهر، مثل شوربة الخضار والسلطة والخبز الأسمر. أما العشاء فيكون عبارة عن طبق من اللحم الأحمر  خفيفة، مع قليل من الخضار، أو البطاطا المسلوقة أو المشوية، أو سلطة البندورة مع الخس وقليل من المربى. وقبل النوم، بإمكان الحامل أخذ قطعة من الخبز أو البسكويت العادي مع كوب من الحليب الفاتر، أو البارد، أو الكاكاو. وعليها أن تعرف أن هذا البرنامج الغذائي هو مؤقت ويستعمل حتى يزول الغثيان والوحم، وبعد ذلك يجب العودة إلى الطعام العادي.
  • وأخيرا، أنصحك عزيزتي الحامل بممارسة الرياضة البدنية والحركات الرياضية الخفيفة والقيام بنزهات نهارية ومسائية، وهذا كفيل بتهدئة الأعصاب وإراحة النفس وزيادة كمية الأوكسجين في الدم.

مشاركة