جامعة الدول العربية تعقد اجتماعا لتدارس الوضع المقلق في فلسطين

عقدت اليوم الثلاثاء عبر تقنية التواصل المرئي، أعمال الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، وذلك بناء على طلب دولة فلسطين، لبحث تطورات الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وحضر نيابة عن المملكة في هذا  الاجتماع، كل من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، وسفير المغرب في مصر وممثله الدائم لدى جامعة الدول العربية، أحمد التازي.

وقال سفير فلسطين لدى مصر دياب اللوح: "إن الاجتماع الوزاري سيبحث التحرك العربي والدولي لمواجهة الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية الوحشية على حياة ومقدسات وممتلكات الشعب الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة، بما فيها التطورات الحالية الصادرة من عدوان إسرائيلي يستهدف تهجير أبناء الشعب الفلسطيني من بيوتهم خاصة مواطنين حي الشيخ الجراح، و انتهاكات المصلين أثناء أدائهم لصلواتهم في المسجد الاقصى المبارك".

وأشار الدبلوماسي المذكور في تصريح خص به الصحافة، إلى أن الهجمات المتتالية التي يتعرض لها المسجد الاقصى، “تتطلب تحركا سريعا لاتخاذ إجراءات لمنع استمرار هذه الانتهاكات ولجم عصابات المستوطنين الغرباء ووقف ممارساتهم الإجرامية ضد أبناء الشعب الفلسطيني”.

وقبيل مباشرة أطوار الاجتماع، أصدرت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بيانا، نددت فيه بالقصف الجوي الإسرائيلي على قطاع غزة، والذي أسقط 21 شهيدا فلسطينيا، من بينهم 9 أطفال أبرياء.

ووصف البيان الهجمات بـ “العشوائية وغير المسؤولة يقف وراءها حسابات سياسية داخلية، واستعراض بائس للقوة على حساب دماء الأطفال و الشعب الفلسطيني".

ودعى البيان المجتمع الدولي لتكاثف الجهود، من أجل وقف الاعتداءات فورا في القدس وغزة وكافة الأراضي الفلسطينية المحتلة.

مشاركة