صندوق النقد الدولي: النساء من بين أكبر ضحايا الإغلاق في جائحة كورونا

قالت دراسة حديثة لصندوق النقد الدولي، إن الأمهات تحمّلن الجزء الأكبر من الأعباء والمعاناة جراء التداعيات الاقتصادية لجائحة كوفيد – 19، ما جعل الصندوق يعمل على إنشاء منصب جديد لتعزيز عمله في المساواة بين الجنسين.

وشددت الدراسة أن الأمهات في جميع بقاع العالم، خاصة الولايات المتحدة وبريطانيا وإسبانيا، تحملن أعباء كبيرة جراء تداعيات فيروس كورونا، وطالبت بضرورة توفير مزيد من الدعم للأمهات.

وأبرزت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي أن النساء اللواتي لديهن أطفال صغار كن من بين أكبر ضحايا الإغلاقات الاقتصادية للحد من جائحة فايروس كورونا.

وأكدت جورجييفا أن أمهات الأطفال الصغار تأثرن بشكل غير متناسب بالإغلاق وتدابير الاحتواء الناجمة عنه، مضيفة أن إغلاق المدارس واعتماد آلية التعلم عن بعد دفعا نساء كثيرات كن أصلاً يتحمّلن بشكل كبير أعباء رعاية الأطفال والعمل المنزلي قبل الجائحة إلى ترك وظائفهن أو خفض ساعات عملهن.

وأشارت مديرة صندوق النقد الدولي إلى أن الصندوق بصدد إنشاء منصب جديد لمستشار على مستوى عال بشأن قضايا الجنس لتعزيز عمله في المساواة بين الجنسين ومساعدة الدول الأعضاء على إيجاد المزيد من الفرص أثناء تعافيها من جائحة فايروس كورونا.

مشاركة