دراسة فرنسية: النساء والشباب أكثر تضررا نفسيا من الحجر الصحي

كشفت دراسة فرنسية أن مجموعة كبيرة من المواطنين الفرنسين أصبحوا يعانون من حالات نفسية حادة، بسبب ماتعرض له العالم من تداعيات جائحة كورونا، مؤكدة أن الفئة الأكثر تعرضا لهذه الحالة النفسية هم الشباب والنساء.

وأعد في هذا الصدد مركز حكومي دراسات، كشفت أن أعراض القلق والاكتئاب والتوتر التي ظهرت على فئة الشباب منذ أزيد من عام، مما يؤكد أن جائحة كورونا أثرت بشكل سلبي على نفسية هذه الفئة، إذ أن شخصا واحدا من سبع فرنسيين يعاني من أعراض هذه الحالة المرضية.

ووعدت الحكومة الفرنسية قبل أيام، تخفيف الإجراءات التي فرضتها على مواطنيها قبل شهور، من بينها فتح المقاهي والمطاعم ودور السينما، انطلاقا من منتصف شهر ماي الجاري، إضافة إلى حرية التنقل لأزيد عن 10 كيلومترات بعدما كان ملزما على المواطنين عدم تجاوزها بعيدا عن مقر سكنهم.

ويذكر أن الحكومة الفرنسية فرضت الحجر الحصي الشامل قبل أسابيع، جراء ارتفاع عدد الإصابات اليومية المسجلة بوباء كورونا، بسبب الموجة الثالثة من الجائحة التي ضربت فرنسا وجل دول العالم.

مشاركة