الدراما المغربية في رمضان.. أعمال تتقدم وأخرى تتراجع

بعد 20 يوما من بدأ عرض المسلسلات الخاصة بموسم الدراما المغربية لشهر رمضان، أظهرت الحلقات الأولى قوة في التشخيص ومجهود في السيناريو والإخراج، وبدأت بعض النتائج الخاصّة بالسباق تلوح في الأفق، بين أعمال استطاعت أن تسرق قلوب الجمهور المغربي، وأخرى تراجعت مقارنة بالموسم السابق.

ويبدو أنّ المشاهد المغربي أصبح أكثر إلماماً وتتبعا للأعمال الرمضانية، من خلال الإشادة ببعض الأعمال المروضة، وكشف مواطن الضعف في المسلسلات أخرى، حيث أصبحت الشبكات الاجتماعية مسرحا لهاته الردود.

وأبرز نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، أن مسلسل " بنات العساس" الذي يعرض على قناة "الأولى" يستحق لقب "مسلسل رمضان لسنة 2021"، لما يحمله من أحداث اجتماعية تلامس الواقع المغربي المعاش.

وقاد رواد الشوشل ميديا المسلسل الدرامي "بنات العساس" إلى التربع على عرش قائمة الفيديوهات الأكثر مشاهدة على اليوتيوب، بالإضافة إلى تحقيق مشاهدات عالية على القناة الأولى، بمعدل مشاهدات قياسي بلغ أزيد من 7 ملايين و263 ألف مشاهد، وشكل شبع اجماع أنه مسلسل السنة بدون منازع.

وحركت أحداث المسلسل مشاعر وأحاسيس المغاربة، معتبرين أن المسلسل يناقش مواضيع من داخل قلب المجتمع المغربي، وخلف موت بطل المسلسل "الطيب" صدمة وحزن كبيرين.

وقال ادريس الروخ مخرج المسلسل في تصريح لمجلة سلطانة، إن حبكة سيناريو بشرى ملاك وصدق طاقم العمل واحترافية الممثلين والرؤية الإخراجية، كلها عوامل ساهمت في تقديم عمل يرقى لتطلعات المتفرج المغربي ويراعي ذوقه.

وأشار ادريس الروخ في حديثه إلى أن اجتهاد الممثلين بالمسلسل وصدق أدائهم وحرفيتهم التي مكنتهم من إيصال مختلف الأحاسيس وتقمص الأدوار المنوطة بهم، ساعد إلى حد كبير في إعطاء العمل هذا الانسجام بين السيناريو والمشاهد المشخصة أمام الكاميرا.

بدوره نال مسلسل "سلمات أبو البنات" في جزئه الثاني، نصيبه من النجاح، إلا أن العديد من النشطاء سجلوا، أن المسلسل عرف تراجعا ملحوظا، مقارنة بالموسم السابق، الذي كان مليئا بالأحداث والمواقف المشوقة.

ولا يزال فريق مسلسل "باب البحر" الذي تبثه القناة الثانية يحصد ثمار النجاح، حيث حقق في الأسبوع الأول أزيد من 4.4 مليون مشاهدة، واعتبروه أنه عمل يرقى إلى مستوى تطلعات الجمهور المغربي، واستطاع أن يلجَ قلوبهم بدون استئذان.

مشاركة