"أوسكار" 2021.. قلق وتوجس و"الكمامة" ضيفا رئيسيا

ساد القلق والتوجس على تحضيرات حفل توزيع جوائز الـ"أوسكار" ، الذي يقام حضورياً غدا الأحد، لتفادي أي مجازفة في ما يتعلق بجائحة "كوفيد-19"، حيث فرض المنظمون بضرورة ارتداء الكمامة، ووضع سجادة حمراء صغيرة، ولم يوجهوا دعوات إلى أبرز أقطاب هوليوود، لتوفير التباعد الجسدي.

وقال المنظمون أن حفل "أوسكار" في نسخته الـ93، إنه سيستمر 3 ساعات، ولن يكون كأي حقل أقيم سابقاً، حيث سيكون في إمكان المرشحين المدعوين أن يتخالطوا في الهواء الطلق، في فناء محطة "يونيون ستيشن" الشهيرة للقطارات في لوس أنجليس، على أن يتناوبوا بعد ذلك دخولاً إلى القاعة وخروجاً منها خلال الاحتفال.

وأضاف المنظمون، أن حفل توزيع الجوائز لن يحضره إلا المرشحون وشركاء حياتهم ومقدّمو الاحتفال، والسجادة الحمراء التقليدية ستكون أصغر بكثير من ما هي عادة، في حين أن قائمة الضيوف محدودة جدا.

ومن المرجح أن يحضر معظم المرشحين الاحتفال شخصياً، فيما أقيم موقعان في لندن وباريس يتيحان للأوروبيين الذين لن يتمكنوا من الحضور إلى لوس أنجليس المشاركة في الاحتفال، عبر تفتيات الأقمار الاصطناعية.

وستكون جوائز الـ"أوسكار" هذا العام، أكثر تنوعاً، بفضل الإجراءات التي رافقت صناعة السينما خلال السنوات الأخيرة، إضافة إلى وباء "كوفيد-19" الذي قلب موازين هوليوود رأساً على عقب، وخلف رجة كبيرة في صناعة السينما.

مشاركة