الحكومة تعتزم صرف تعويضات للفئات المتضررة من الإغلاق الليلي

‎أعلن وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، السيد مولاي حفيظ العلمي، في أول رد له عقب قرار حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني وانعكاساته على المستوى الاقتصادي، عن اتجاه الحكومة نحو إدراج تعويضات للفئات المتضررة.

‎وقال المسؤول الحكومي، اليوم الاثنين، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، إن إجراء الإغلاق الذي اتخذته الحكومة، يفرضه منحى الحالة الوبائية وخطورة السلالة المتحورة الجديدة للفيروس، مضيفا أنه "فيروس كورونا تحول عدة مرات عبر العالم والقرارات التي اتخذها المغرب أعطت نتائح إيجابية والأرقام الحالية تعبر عن ذلك».

‎ولفت الوزير في معرض حديثه عن القرار، إلى أن "ما عشناه خلال فترة عيد الأضحى كان له انعكاس وتسبب في ارتفاع كبير في منحى المصابين بكورونا بشكل خطير".

‎وتابع الوزير قائلا إن شهر رمضان له مكانة خاصة عند الشعب المغربي، حيث يتميز بكثرة الزيارات العائلية والتنقلات، واستدرك مضيفا: "الكل كان يمني العودة إلى الحياة ما قبل كورونا في شهر رمضان ولكن شاهد الجميع ما وقع في عدد من بلدان عبر العالم التي حاولت إعادة الحياة إلى رواجها الطبيعي".

‎وندد المسؤول الوزاري، بضرورة تطبيق التدابير المتخذة لمواكبة القطاعات المتضررة في الوقت الراهن، مردفا: "بدأنا نشتغل مع وزير المالية ورئيس لجنة اليقظة بخصوص التعويضات التي سيتم صرفها خلال شهر رمضان، ونتمى في الأيام المقبلة الحصول على اقتراحات بخصوص خطط بديلة".

مشاركة