أرباب المقاهي: لا نريد دفع فاتورة الإغلاق الليلي ونطالب الحكومة بالعدول عن القرار

طالبت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، من حكومة سعد الدين العثماني، بالعدول عن قرار فرض الإغلاق الليلي، يسبب تداعيات جائحة كورونا.

وقالت الجمعية في بيان لها، أن القرار لم يراعي نزيف الخسائر التي ضربت المهنة وعدد من القطاعات المرتبطة بها، مما ينذر بانهيار كامل لقطاع يشكل مصدرا أساسيا لعيش الملايين من المغاربة وسيؤدي حتما إلى تشريد مئات الآلاف من الأسر.

وأضاف البيان، أنه بناء على خطورة الوضع، عقد المكتب الوطني للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب اجتماعا طارئا له، وخلص إلى ضرورة الالتماس من الحكومة العدول عن هذا القرار لإنقاذ ما يمكن إنقاذه والتخفيف من حالة الاحتقان التي يعرفها القطاع.

سعيدة نادلة تشتغل في مقهى نواحي الرباط، قالت في تصريح لسلطانة، إن القرار تزل عليهم كالصاعقة، خاصة وأنه لم يتبعه أي اجراء من شأنه أن يخفف من حدة الأزمة التي سيتكبدوتها.

وأضافت المتحدثة، أنهم لا يتوفرون على الضمان الاجتماعي، ما سيحتم عليهم الجلوس في المنزل طيلة شهر رمضان، بدون أي دخل.

وطالبت العاملة في المقهى، بضرورة النظر إلى وضعيتهم، خاصة أنهم تكبدوا خسائر كبيرة طيلة فترة الحجر الصحي.

وبهدف التقليل من حدة الأزمة، أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حملة إلكترونية لدعم شغيلة قطاع المقاهي، بعد قرار الإغلاق الليلي، الذي فرضته حكومة العثماني.

واقترح النشطاء تقديم مساعدات مالية لهذه الشغيلة، بهدف مساعدتهم ماديا خلال هذه القترة، مبرزين أنه في ظل عدم تخصيص الحكومة لأي مساعدات استثنائية للمتضررين من الإغلاق الليلي، يجب أن تعميم قيم التضامن الاجتماعي.

مشاركة