دراسة: ما يقارب من ثلث الرجال في المغرب تعرضوا للعنف الزوجي

خلص بحث رسمي حول معدل انتشار العنف لدى الرجال في مختلف فضاءات العيش بالمغرب، إلى تعرض أكثر من أربعة رجال من أصل عشرة إلى فعل عنف واحد على الأقل، خلال 12 شهرا التي مضت.

‎ووفق ما أوردته نتائج البحث المنجز من قبل المندوبية السامية للتخطيط، فإن العنف النفسي هو الأكثر انتشار حيث احتل الصدارة عند الرجال، كما اعتبر الفضاء الزوجي الأكثر اتساما بالعنف، كما بينت نتائج البحث أن الشباب والمتعلمين هم الأكثر عرضة للعنف. 

‎وكشف المصدر ذاته، أن 70% من الرجال تعرضوا لفعل عنف واحد على الأقل خلال حياتهم، مشيرا إلى أنه خلال الإثني عشر شهرا التي سبقت البحث، تعرض 42% من الرجال لفعل عنف واحد على الأقل.

‎ويعتبر العنف النفسي "الشكل الأكثر شيوعا لدى الرجال"، بحيث تعرض 37% من الرجال للعنف النفسي خلال الاثني عشر شهرا التي سبقت البحث، بينما تعرض 11% منهم للعنف الجسدي، وعانى 2% من الرجال من العنف الجنسي، و1% من العنف الاقتصادي. 

‎وأكدت نتائج البحث أن ما يقارب من ثلث الرجال تعرضوا للعنف الزوجي، بمعدل 31% تعرضوا للعنف الممارس من طرف الزوجة أو الزوجة السابقة أو الخطيبة أو الشريك، فيما ينتشر هذا النوع بصفة أكبر بين الرجال في المدن بنسبة 33% (27% في الوسط القروي)، وبين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة بنسبة 61% (24% ممن تتراوح أعمارهم بين 60 و74 سنة)، وبين الرجال ذوي مستوى تعليمي عالي بنسبة 41%.

‎وفي فضاء الدراسة والتكوين، سجل المصدر "تعرض 12% من التلاميذ والطلاب، خلال الإثني عشر شهرا السابقة للبحث، لعنف واحد على الأقل في مؤسسات الدراسة والتكوين". 

‎يذكر أن هذا البحث قد تم إنجازه لدى عينة مكونة من 3000 رجل، تتراوح أعمارهم بين 15 و74 سنة، وذلك بالموازاة مع البحث الوطني حول العنف ضد الفتيات والنساء، الذي أجرته المندوبية سنة 2019.

مشاركة