متحف رينا صوفيا بمدريد يحتضن أول معرض للفن المغربي المعاصر

بهدف التعريف بالفن والتراث المغربي، يحتضن المتحف الوطني رينا صوفيا بمدريد، لأول مرة، بين الفترة الممتدة بين 31 مارس الماضي و27 شتنبر المقبل، معرضا للفن المعاصر المغربي، يحمل عنوان "الثلاثية المغربية 1950-2020".

وقال بيان للمؤسسة الوطنية للمتاحف، أن أزيد من 200 عمل لفنانين معاصرين خلال العقود السبعة الأخيرة تشكل المسار الكرونولوجي للمعرض، الذي يروم تمكين الجمهور الإسباني من معرفة أفضل بالطابع الحيوي والإبداعي الذي يسم الساحة الفنية المغربية.

وأبرز البيان أن هذا المعرض ينظم في إطار برنامج تعاون ثقافي بين المغرب واسبانيا في مجالات المتاحف، من طرف المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة والرياضة الإسبانية، والمتحف الوطني.

وعرف معرض "الثلاثية المغربية 1950-2020" نجاحا إعلاميا كبيرا بإسبانيا، حيث كتبت وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية، أرانشا غونثالث لايا، في تغريدة على موقع تويتر إثر زيارتها للمعرض "إنه معرض رائع للفن المعاصر المغربي، وهو ثمرة تنسيق بين متحف رينا صوفيا والمؤسسة الوطنية للمتاحف".

ويذكر أنه سيتك تنظيم معرضا ثانيا تحت عنوان "عن أعمدة هرقل" سنة 2022، حيث سيستعرض العلاقة التاريخية التي تجمع البلدين المطلين على البحر الأبيض المتوسط.



                

مشاركة