خبراء: ضرب الأطفال يؤثر على هيكل أدمغتهم

كشفت دراسة حديثة، أن الضرب والصراخ على الأطفال، من شأنه أن يؤثر على هيكل أدمغتهم في مرحلة المراهقة، ووجد الخبراء أن الأطفال الذين عاملهم أبائهم بقسوة طوروا قشرة فص جبهية ولوزة مخية أصغر، وهما بنيتان دماغيتان تلعبان دورا رئيسيا في التنظيم العاطفي وظهور القلق وأعراض الاكتئاب.

وحذر الخبراء من السلوكيات الأبوية القاسية المنتشرة في نختلف المجتمعات، مبرزين أن القسوة في التعامل يمكن أن تضر بنمو الطفل، وتطورهم الاجتماعي والعاطفي، ونمو عقولهم.

وعملت الدراسة على استخدام بيانات حول سوء التوافق النفسي لأطفال، تم رصدهم منذ ولادتهم في أوائل عام 2000 من قبل وحدة أبحاث جامعة مونتريال ومعهد كيبيك الإحصائي.

وتم تقييم ممارسات الأبوة والأمومة ومستويات قلق الأطفال سنويا عندما كانت أعمار الأطفال تتراوح ما بين 2 و9 سنوات، من خلال الاستعانة بهذه البيانات لتقسيم الأطفال إلى مجموعات، بناء على ما تعرضوا إليه من ممارسات قاسية سواء كانت منخفضة أو مرتفعة.

وخلصت الدراسة، إلى أن الأطفال الذين تعرضوا مرارا وتكرارا للمعاملة القاسية في مرحلة الطفولة، لديهم قشرة فص جبهية ولوزة مخية أصغر من غيرهم من الأطفال.

مشاركة